ما حقيقة الفيديو الإباحي فوق هرم خوفو

الفيديو الإباحي مصر
أثار الموضوع موجة من الاستهجان [إنستغرام]
قال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، إن وزارة الآثار تقوم بفحص الفيديو الإباحي الذي نشره المصور الدنماركي مع صديقته على الهرم الأكبر خوفو في الجيزة، للتأكد من مدى صحته.

وأضاف في تصريحات لـ”مصراوي” قائلا:

“نفحص الفيديو بدقة للتأكد من صحته، ربما يكون فوتوشوب مرة أخرى مثلما حدث مع صورة علم السعودية المفبركة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أيام”.

ومن جهته قال مدير عام منطقة آثار الهرم:

“إن الفيديو الإباحي المتداول لسائحين أعلى هرم خوفو، “مفبرك” من الأفلام الأجنبية”.

وأشار في تصريحاته إلى أن:

“شرطة السياحة والآثار تخلي المنطقة بالكامل في تمام الرابعة عصرًا، وتتولى تأمين منطقة الهرم بالكامل على مدار 24 ساعة، ولا تسمح لأحد بالدخول هناك بعد التوقيت المذكور أعلاه”.

وأوضح أن:

“محيط الهرم يظهر بالفيديو في ظلام تام، وهو ما يعني أنه مفبرك تماما، وجاري التحقيق في الواقعة بشكل عام مع جميع الجهات المسئولة بداية من شرطة السياحة والآثار وذلك للتأكد من صحة الفيديو والصور المنشورة ورفع مذكرة بالتحقيق إلى وزارة الآثار”.

وتابع:

“مقطع الفيديو يظهر حجم حجارة الهرم عند التسلق بأنها صغيرة ومختلفة تماما عن الموجودة في الحجر الطبيعي للهرم ما يؤكد أن الفيديو مفبرك من الأفلام الإباحية الأجنبية”.

يُكر أن مصور دانماركي يدعى أندرياس هيفيد، كان قد نشر فيديو -أثار جدلاً واسعاً في مصر- له مع صديقته يتسلقان الهرم الأكبر خوفو بالجيزة، للوصول إلى قمته، وتصوير مشاهد وصور جنسية، ما أثار ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق المصور الدنماركي على الفيديو قائلا:

“جرى تصويره في شهر نوفمبر الماضي.. لم أقم بالتصوير لحظة تسللنا حول موقع الأهرامات خوفا أن يرانا الحراس”.

هذا وذكرت صحيفة “المصري اليوم” أن الدكتور إسماعيل نصر الدين، عضو البرلمان المصري، أعلن عن تقدمه ببيان عاجل إلى الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، موجه إلى الدكتور خالد العناني وزير الآثار، بسبب تصوير فيلم إباحي بمنطقة الأهرامات.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
كدايرين

حدث مهم جدا : حكمت محكمة أردنية بالسجن (٢٠ عاما ) على اردنية ( عمرها ٢٥ ) و ذلك بسبب جناية القتل القصد بتعذيبها لابنتها التي عمرها ( ٣ سنوات ) حيث قامت بوضع ابنتها تحت مضخة ماء الحمام ( الدوش ) الساخنة دون تبريدها فأصيبت الطفلة ( بحروق أدت لسلخ جلدها و فارقت الحياة ) على اثر ذلك و ( بررت الأم فعلتها بأن الطفلة كانت تزعجها كثيرا و كانت ترفض تناول الطعام و كانت كثيرة الحركة و تسبب لها الازعاج ) و الجدير بالذكر ان الأم كانت معروفة لدى ادارة حماية الاسرة بأفعالها العنيفة تجاه ابنتها فتلك الحادثة… قراءة المزيد ..