مجلس الأمن يتناول الأوضاع في ليبيا ويُحذر مُعرقلي الحل السياسي

مجلس الأمن
واحد من أهم أهداف الملتقى هو إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية على أساس دستوري. [رويترز]
قام مجلس الأمن الدولي بإصدار نشرته الدورية لشهر مارس من العام 2019 بشأن تطورات الأوضاع في الدول المختلفة ومن بينها ليبيا.

حيث توقع المجلس من خلال نشرته إحاطة منتظرة للمبعوث الأممي غسان سلامة يقدمها لأعضاء مجلس الأمن الدولي في شهر مارس الجاري بشأن الحالة الليبية فضلاً عن إحاطتين مماثلتين من السفير الألماني في ليبيا ورئيس لجنة العقوبات المعنية بليبيا.

وقالت النشرة أن واحداً من أهم أهداف الملتقى هو إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية على أساس دستوري مع ضرورة أخذ كافة الضمانات السياسية والأمنية الرامية إلى قبول كافة الأطراف بنتائج هذه الانتخابات.

أخبار ذات صلة
«مُحسن دريجة» يُحذّر من عدم استكمال برنامج «الإصلاحات الاقتصادية»

كما أشارت النشرة إلى الانتخابات البلدية المتوقع إجراؤها في مارس الجاري في 70 بلدية في ظل تصريحات صدرت عن مفوضية الانتخابات بشأن نقص التمويل الذي يهدد إجراءها.

هذا وحذر مجلس الأمن الدولي في نشرته من عقوبات دولية قد يتم فرضها على المعرقلين للحل السياسي في ليبيا في إشارة أخرى إلى عقوبات محتملة بحق المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان على التراب الليبي.