مجلس النواب يُعلَّق مشاركته في حوار جنيف

النواب اقترحوا تضمين سؤال للبعثة الأممية لمطالبتها بمعرفة أسماء المشاركين. [مجلس النواب]

أعلن رئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس حمودة سيالة، تعليق المشاركة في الحوار السياسي المزمع عقده في مدينة جنيف السويسرية برعاية أممية، إلى حين إحراز تقدم في المسار العسكري والإنساني ممثلا في وقف إطلاق النار وعودة النازحين.

وأوضح سيالة في مؤتمر صحفي، أن النواب اقترحوا تضمين سؤال للبعثة الأممية لمطالبتها بمعرفة أسماء المشاركين المستقلين ومعايير اختيارهم في الحوار السياسي.

مؤتمر صحفي لرئيس مجلس النواب الليبي السيد " حمودة أحمد سيالة" 24-02-2020

مؤتمر صحفي لرئيس مجلس النواب الليبي السيد " حمودة أحمد سيالة" 24-02-2020

Gepostet von ‎مجلس النواب الليبي‎ am Montag, 24. Februar 2020

هذا وناقش مجلس النواب خلال جلسته المنعقدة، الاثنين، بندين مدرجين على جدول أعمال الجلسة، حيث ناقش المجلس بند مشاركة المجلس في الحوار السياسي المزمع عقده في 26 فبراير في مدينة جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

محتوى ذو صلة
غوتيريش: حفتر هو من بدأ الصراع في ليبيا وهدفنا الآن إيقاف الحرب

وأكد النواب ضرورة المشاركة في المسارات السياسية إيمانا منهم بأهمية الحوار السياسي، إلا إن أعضاء مجلس النواب قرروا تعليق المشاركة في الحوار السياسي إلى حين إحراز تقدم في المسارين العسكري والإنساني، ومخاطبة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بهذا الخصوص والتمسك بالمادة (12) من الاتفاق السياسي الموقع بمدينة الصخيرات في ديسمبر من العام 2015م، وضرورة إفصاح البعثة عن أسماء المشاركين من كتلة المستقلين ومعرفة المعايير التي تمت بناءً عليها عملية اختيارهم.

يُشار إلى أن المسار السياسي يقوم على حوار بين 13 مندوبا من المجلس الأعلى للدولة، ومثلهم عن مجلس نواب طبرق، إلى جانب 13 عشر آخرين من شخصيات مستقلة ونساء وممثلي المكونات، وذلك للتباحث في مصير مسودة الدستور، وقوانين الانتخاب وموعدها، بالإضافة إلى إمكانية إعادة تشكيل حكومة موحدة.

ويعد المساران السياسي والعسكري من نتائج مؤتمر برلين الذي ختم أعماله بـ19 يناير الماضي.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق