انتخابات ليبيا

مخاوف من سرعة انتشار متحوّر «أوميكرون» بين الشباب

أعرب الأطباء في جنوب إفريقيا، عن قلقهم من سرعة انتشار متحور كورونا الجديد “أوميكرون” بين الشباب، موضحين أن بعض المصابين منهم يعانون من أعراض خطيرة.

ونقلت وكالة أنباء “نوفوستي” عن مصادر طبية قولها، إن الشباب المصابين بـ”أوميكرون” الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 يعاني بعضهم من أعراض خطيرة، وبعضهم بحاجة إلى رعاية مركزة.

وتخشى السلطات الصحية من أنه في حال استمرت الزيادة في عدد الإصابات بالمتحور “أوميكرون” فإن المرافق الصحية ستشهد اكتظاظا.

هذا وقد أبلغت السلطات الصحية في جمهورية جنوب إفريقيا قبل أيام، عن ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا “B.1.1.529” أطلق عليها اسم “أوميكرون” في بوتسوانا وجنوب إفريقيا.

ووفقًا للباحثين، تُشير العديد من هذه المؤشرات إلى قابلية انتقال عالية للمتحور الجديد وإمكانية مقاومته الأجسام المضادة لدى أولئك الذين أصيبوا بالمرض أو تلقوا التطعيم ضده.

وأعلن علماء، يوم الخميس الماضي، عن اكتشاف متحور جديد من كوفيد-19 في جنوب إفريقيا، البلد الإفريقي الأكثر تضررا بالوباء والذي يشهد زيادة جديدة في عدد الإصابات.

وقال عالم الفيروسات توليو دي أوليفيرا في مؤتمر صحافي: “للأسف، اكتشفنا متحوّرة جديدة مثيرة للقلق في جنوب إفريقيا”.

وصرح العلماء بأن هذه السلالة تحتوي على “مجموعة غير عادية للغاية” من التحورات، والتي تثير القلق لأنها يمكن أن تؤدي إلى تفادي الاستجابة المناعية للجسم وتجعلها أكثر قابلية للانتقال.

وأطلقت منظمة الصحة العالمية تسمية “أوميكرون” وهو حرف من الأبجدية الإغريقية على السلالة الجديدة من فيروس كورونا، التي وصفتها بـ”المثيرة للقلق”.

وجاء في بيان لمنظمة الصحة العالمية في أعقاب الاجتماع الطارئ لفريقها الفني الخاص بتقييم الفيروس، أن “سلالة B.1.1.529 تم الإبلاغ عنها أولا في جنوب إفريقيا يوم 24 نوفمبر 2021… وخلال الأسابيع الأخيرة ارتفع عدد الإصابات بشكل حاد، ما تصادف مع رصد سلالة B.1.1.529”.

وأشارت المنظمة إلى أن أول حالة مؤكدة للإصابة بسلالة B.1.1.529 كانت في عينة تم أخذها في 9 نوفمبر 2021.

وأكدت المنظمة أن “السلالة لها عدد كبير من الطفرات، وبعضها مثيرة للقلق. وتُشير المعطيات الأولية إلى خطر أكبر للإصابات المتكررة بهذه السلالة بالمقارنة مع السلالات الأخرى. ويتم رصد زيادة الإصابات بهذه السلالة في كافة المحافظات جنوب إفريقيا تقريبا”.

وأشارت إلى أن اختبارات PCR المتوفرة قادرة على رصد هذه السلالة من الفيروس، وقد يكون لها تقدم على السلالات الأخرى فيما يخص الانتشار، بناء على البيانات حول الارتفاع في أعداد الإصابات.

وأضافت منظمة الصحة أن فريقها الخاصة بتقييم الفيروس سيواصل دراساته للسلالة الجديدة وسيقدم المعلومات للدول الأعضاء.

وتحمل السلالة الجديدة ضعف عدد التحورات في السلالة “دلتا”، ومن بينها مرتبطة بتفادي الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك تحوّرات مرتبطة بزيادة العدوى.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً