مدخل إلى إنترنت الأشياء الصناعي

تعرف انترنت الاشياء الصناعية بأنها آلات وأجهزة وحواسيب وأشخاص يمكنون العمليات الصناعية الذكية باستخدام تحليلات البيانات الضخمة المتقدمة لنتائج الأعمال التحويلية.[سي إن إن]
إنترنت الأشياء الصناعي أو الإنترنت الصناعي:

وهي تعتبر فرع من إنترنت الأشياء وتتكون من الأجهزة المتصلة بالإنترنت ومنصات التحليلات المتقدمة التي تعالج البيانات التي تنتجها، وتتراوح أجهزة إنترنت الأشياء الصناعي من أجهزة الاستشعار البيئية الصغيرة إلى الروبوتات الصناعية المعقدة.

تعرف انترنت الاشياء الصناعية بأنها آلات وأجهزة وحواسيب وأشخاص يمكنون العمليات الصناعية الذكية باستخدام تحليلات البيانات الضخمة المتقدمة لنتائج الأعمال التحويلية.

يلاحظ الفرق بين انترنت الاشياء وانترنت الاشياء الصناعى حيث إن انترنت الاشياء الصناعي هى فئة فرعية من إنترنت الأشياء، حيث يشتركان في تكنولوجيات مشتركة كأجهزة الاستشعار والمنصات السحابية والاتصال والتحليلات، وتتضمن المعلمات التي تفرق إنترنت الأشياء من إنترنت الأشياء الصناعى حيث يزداد في الثانية التركيز وتوفير كل المتطلبات ذات العلاقة والتى منها الأمان والعمل المشترك وقابلية التوسع والانضباط والدقة والبرمجة والموثوقية والمرونة وألاتمتة وإمكانية الخدمة.

تشمل أيضا التطبيقات الموجهة للمستهلك مثل الأجهزة القابلة للارتداء والتكنولوجيا المنزلية الذكية والسيارات ذاتية القيادة، وتعد الأجهزة المدمجة في جهاز الاستشعار والأجهزة الاخرى والبنية التحتية التي تنقل البيانات عبر الإنترنت وتديرها البرمجيات، هى السمة المميزة لكلا المفهومين.

وبالتالى فان انترنت الاشياء الصناعى هى أنظمة يمكنها مراقبة وجمع وتبادل وتحليل وتقديم رؤى جديدة قيمة لم يسبق لها مثيل، حيث يمكن لهذه الأفكار أن تساعد على اتخاذ قرارات مختلفة وأكثر ذكاء وسرعة للشركات الصناعية، وهي يمكنها أن تعمل بشكل شبه مستقل أو بتدخل بشري ضئيل، والاتصال من آلة إلى آلة للحد من التدخلات البشرية قدر الإمكان بحيث يمكن تحقيق أعلى مستوى من التشغيل الآلي، وبالتالى فهذه الأنظمة قادرة بشكل متزايد على الاستجابة بذكاء، وتغيير مسار عملها بناء على المعلومات التي تتلقاها من خلال حلقات التقييم المرتجعة في إطار العمل، كل ذلك يساهم بشكل عملى في تحقيق جملة من الفوائد والتى منها:

  • الحد من الأخطاء البشرية والعمل اليدوي.
  • زيادة الكفاءة العامة.
  • تخفيض التكاليف سواء من حيث الوقت والمال.
  • مراقبة الجودة وصيانتها.
  • رفع مستويات دقة العمليات المعنية في الأنظمة الصناعية إلى مستوى لا يمكن تحقيقه من خلال التدخلات البشرية.
  • زيادة مستوى الأتمتة على المستويين المحلي والتجاري.
  • تعزز مستوى الأمان للعمليات من خلال التخفيف من عوامل الخطر.
  • إتاحة إعداد حلقة الاتصال الذكي بين الاجهزة والالات للنتبيه في الوقت المناسب لقضايا الصيانة، حيث ان الصيانة التنبؤية مساهم كبير في تخفيض التكاليف والوقت.
  • ربط جميع الأشخاص والبيانات والعمليات من أرضية المصنع إلى المكاتب التنفيذية، بحيث يمكن لقادة الأعمال استخدام البيانات والمعلومات للحصول على نظرة كاملة ودقيقة عن كيفية قيام شركاتهم مما سيساعدهم على اتخاذ قرارات أفضل.

بالنسبة لأي نشاط تجاري يتعامل مع إنتاج ونقل السلع المادية، حيث يمكن لانترنت الاشياء الصناعى إنشاء كفاءات تشغيلية متغيرة للعملية وتقديم نماذج أعمال جديدة تماما والتى منها الامثلة التالية:

1. الإنتاج: هذه هي الصناعة التي يتم فيها تنفيذ معظم تكنولوجيات انترنت الاشياء الصناعى حاليا، اذ يمكن للآلات التي تدعم تكنولوجيا انترنت الاشياء الصناعى مراقبة المشاكل المحتملة والتنبؤ بها، وهذا يعني أقل وقت التوقف عن العمل وكفاءة أكبر.

2. سلسلة اﻟﺘﻮرﻳﺪ: ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﺮد اﻟﺬي ﻳﺪﻳﺮﻩ ﺟﻬﺎز اﻻﺳﺘﺸﻌﺎر، ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ انترنت الاشياء الصناعى أن ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻄﻠﺐ اﻹﻣﺪادات ﻗﺒﻞ أن ﺗﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺰن، وهذا يقلل من كمية المخلفات المنتجة مع الاحتفاظ بالسلع الضرورية في المخزن ويحرر الموظفين للتركيز على المهام الأخرى.

3. ادارة المباني: يمكن لتكنولوجيا انترنت الاشياء الصناعى أن تجعل إدارة المباني أكثر بساطة وأمانا، ومع التحكم في المناخ بالاستشعار سيتم القضاء على التخمين والإحباط الذي ينطوي عليه تغيير مناخ المبنى يدويا، بالإضافة إلى ذلك فإن الأجهزة التي تراقب نقاط الدخول في المبنى وتستجيب للتهديدات المحتملة بسرعة تزيد من أمان المبنى.

4. التجزئة: تكنولوجيا انترنت الاشياء الصناعى لديها القدرة على اتخاذ قرارات تسويقية سريعة وذكية للمتاجر الفردية، فمع واجهات المحلات التي يتم تحديثها تلقائيا استنادا إلى مصلحة المستهلك والقدرة على تجميع العروض الترويجية الذكية، يمكن لمنافذ البيع بالتجزئة التي تطبق تكنوبوجيا انترنت الاشياء الصناعى تحقيق ميزة كبيرة على منافسيها.

5. التوائم الرقمية: ممارسة إنشاء نموذج حاسوب لأحد الكائنات مثل جهاز أو جهاز بشري أو عملية مثل الطقس، ومن خلال دراسة سلوك التوأمتين من الممكن فهم وتوقع سلوك النظير في العالم الحقيقي ومعالجة المشاكل قبل حدوثها.

6. جهاز التسجيل الإلكتروني: أجهزة استشعار تقوم بمراقبة وتسجيل كل الاحداث مما يساعد على توفير المواد وتحسين السلامة وتقليل الموارد غير النشطة، اذ يمكن لهذه التكنولوجيا أن تحل محل السجلات الورقية التي كان يطلب تعبئتها باستمرار.

7. الحافة الذكية: المكان الذي يتم فيه إنشاء البيانات وتحليلها وتفسيرها ومعالجتها، ويعني استخدام الحافة الذكية أن التحليل يمكن إجراؤه بسرعة أكبر وأن احتمال تقاطع البيانات أو اختراقها يتم تقليله بشكل كبير.

8. الصيانة التنبؤية: نظام يتضمن جهازا أو مكونا مع أجهزة استشعار تقوم بجمع البيانات ونقلها ثم تحليل هذه البيانات وتخزينها في قاعدة بيانات، او التخزين السحابى ويوفر ذلك نقاط المقارنة للأحداث عند حدوثها، وبالتالى يلغي النظام الصيانة غير الضرورية ويزيد من احتمال تجنب الفشل.

9. تحديد نظام التعرف على الاشياء بترددات الراديو: نظام يتضمن علامات وقراءة، وهو أكثر ذكاء من تكنولوجيا الباركود، وهذا يعني أن العلامات يمكن قراءتها من قبل عدة اجهزة في وقت واحد وعلى مسافة أطول، ومن الممكن التعرف على علامات النظام بسهولة ومراقبة الأشياء التي يتم إرفاقها به.

هناك إمكانات كبيرة لإنترنت الاشياء الصناعي لتغيير طريقة عمل الصناعة التي تتوقع ان تكون من بين الفوائد للاقتصاد العالمي الاتى:

  • 46% من الاقتصاد العالمي يمكن أن يستفيد من إنترنت الاشياء الصناعي.
  • %100 من إمكانات إنترنت الاشياء الصناعي تؤثر على إنتاج الطاقة.
  • 44% من إمكانات إنترنت الاشياء الصناعي تؤثر على استهلاك الطاقة العالمي

ختاما قبل عدة سنوات لم تكن ثورة الإنترنت الصناعي أكثر من مجرد رؤية، والآن طورت الشركات الصناعية والبرمجيات عددا متزايدا من الحلول الصناعية الرقمية لتحويل الأصول الصناعية إلى أجهزة مترابطة ذكية حيث تسمح هذه الحلول المستندة إلى البيانات للشركات باستخدام آلات فردية أكثر كفاءة، وأنظمة كاملة ومتكاملة.

بدأ الابتكار في تغيير طريقة تصميم المنتجات وتصنيعها، اذ يحاكي التصميم الجديد نهج الطبيعة التطوري للمساعدة على اكتشاف طرق جديدة وثورية لتصميم المنتجات من كرسي إلى هيكل السيارة، ويسمح التصنيع الإضافي بنشر أشكال هندسية ومواد جديدة وبناء مكونات أقوى وأخف وزنا وتسريع دورة النموذج الأولي واختباره وتصنيعه.

اليوم أصبحت الصناعة 4.0 ركيزة أساسية لاستراتيجيات النمو بالعديد من بلدان العالم.

تحدد مصانع الصناعة 4.0 وما بعدها خمس أولويات رئيسية تركز على المجالات والأهداف لبرامج عملها فى المستقبل وهى:

1. ﺷﺑﮐﺎت اﻟﻘﯾﻣﺔ للتصنيع اﻟوﺣﯾد اﻟﻣوزع.

2. التميز في عمليات التصنيع المتقدمة والخدمات الخالية من العيوب الى درجة الصفر، والعمليات والمنتجات المبتكرة.

3. تطوير الكفاءات البشرية بالتوازى مع التقدم التكنولوجي.

4. شبكات القيمة المستدامة حيث التصنيع يقود الاقتصاد.

5. منصات التصنيع الرقمية القابلة للتشغيل ودعم نظام بيئي من خدمات التصنيع.

من المتوقع والمرجح في السنوات القادمة ان تستحوذ انترنت الاشياء الصناعى على المزيد من بروتوكولات وأبنية الأجهزة الموحدة التي ستسمح للآلات بالاتصال بسلاسة وبالتالي تعزيز إمكانية التشغيل البيني.

ففي العديد من تطبيقات إنترنت الاشياء الصناعى، والتى تشمل الصناعات الرئيسية كالنفط والغاز والنقل والصناعة التحويلية والرعاية الصحية والطاقة والمدن الذكية والزراعة.

من المهم الإشارة إلى أن تركيز إنترنت الاشياء الصناعي يتحرك بشكل متزايد من العديد من الفوائد التى تمت الاشارة الى بعضها وخاصة وفورات التكلفة ومزيد من الأتمتة ومكاسب الإنتاجية نحو الابتكار، وتطوير نماذج أعمال جديدة وخدمات و منتجات وحتى تطوير تدفقات جديدة للدخل في عالم تكون فيه البيانات عبارة عن أموال.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن