انتخابات ليبيا

مصر.. رصد نسخة خطيرة وسريعة الانتشار من كورونا

أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، رصد حالات مصابة بسلالة “دلتا بلس” في مصر، خلال الأسابيع الماضية، فيما أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء اتجاه الدولة لإلزامية التلقيح.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقدته الوزيرة، اليوم الاثنين، للحديث عن آخر مستجدات منظومة تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وأضافت الوزيرة أن “أول حالة رصدناها بسلالة دلتا كانت في شهر يوليو لسيدة، وحالتها لم تستدعِ دخول المستشفى، كما رصدنا بعد ذلك بعض الحالات المصابة بتلك السلالة ولها تاريخ سفر خارج مصر”.

وتابعت “مشكلة متحورة دلتا تتمثل في سرعة الانتشار، وليس صعوبة الحالة”.

وأعلنت وزيرة الصحة المصرية، زيادة وفيات فيروس “كورونا” خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن الموجة الأولى كانت الموجة الأقل حول العالم، ثم تلتها الموجة الثانية والثالثة وكانتا أشد منها.

وقالت الدكتورة هالة زايد، إن “الموجة الرابعة من المتوقع أن تكون أكثر شدة”، مؤكدة أن “اللقاحات تقلل بنسبة تصل لـ90% الدخول للمستشفيات وحالات الوفاة، ومع الزيادة المتوقعة لحالات كورونا من المتوقع زيادة الوفيات الفترة المقبلة”.

وأوضحت أن “مصر تشهد ارتفاعا في الحالات المصابة منذ الأسبوع الماضي، مرورا بالأسبوع الحالي، وهو ارتفاع طفيف ولكنه مستمر، وهو يعني أن التصاعد لا يهبط، ويهم الحكومة المصرية عمل تكثيف في تلقي اللقاحات”.

وأكدت وزيرة الصحة المصرية بدء توزيع أول دفعة من لقاح سينوفاك المصنع محليا على مراكز تطعيمات كورونا غدا الثلاثاء، مؤكدة إنتاج 15 مليون جرعة، وأن الطاقة الإنتاجية لإنتاجه بين من 15 لـ18 مليون جرعة شهريا وهذا يحل مشكلة كبيرة جدا.

وكان الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة، أكد أن “مصر على أبواب الموجة الرابعة وهناك تزايد في الإصابات في الفترة الحالية”، مشددا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وقال تاج الدين، خلال مداخلة مع برنامج “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد”، إن “اللقاحات جزء من طرق الحمية ضد الفيروسات ومصر سعت كثيرا لتوفير الكميات المناسبة والأنواع المختلفة من اللقاحات”، مؤكدا أن تنوع المصادر ساهم في توفير الكميات المناسبة.

وكشفت وزارة الصحة المصرية، في وقت سابق، عن فئات ممنوعة من العمل دون تلقي لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد. وقالت الوزيرة هالة زايد، إنه مع بداية شهر أكتوبر المقبل، لن يسمح للعاملين بالقطاع الصحي والحكومي العمل دون لقاح، مؤكدة أنه بداية من الغد، سيتم توزيع لقاح “سينوفاك المصري” في كل المراكز الصحية للتطعيم بلقاح كورونا.

ودعت الوزيرة المصرية المواطنين إلى التسجيل الفوري لتلقي اللقاح، بهدف حماية أنفسهم والآخرين، موضحة خلال فعاليات المؤتمر الصحفي الذي عقدته، اليوم، مع وزير الصحة الجيبوتي، أنه لن يتم البدء في إعطاء أي جرعات تنشيطية ثالثة للفئات العاملة في القطاع الصحي، وذلك بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أن الأولوية حاليا لتطعيم من لم يتلق اللقاح فحسب.

من جهته أكد السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أن التطعيم ضد فيروس كورونا إلزامي لكل من هم فوق الـ18عاما بالمدارس والجامعات، لافتا إلى أن الهدف المستقبلي هو الاعتماد على اللقاحات المصنعة محلياً.

وقال سعد، خلال مداخلة هاتفية على إحدى القنوات الفضائية المصرية: “مستقبلا سيكون هناك إجراءات لمن لم يتلق لقاح كورونا”.

وأضاف المتحدث أنه سيتم إعداد جداول لكل وزارة بشأن تطعيم موظفيها بلقاح كورونا.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً