انتخابات ليبيا

معتبراً نفسه فلسطينياً.. «مادورو» يستنجد بالعرب للدفاع عن فنزويلا

نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو [رويترز]

اتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الولايات المتحدة بالسعي لوضع يدها على فنزويلا والاستيلاء على ثرواتها، مؤكدا أن تهديد ترامب بالغزو خلق شعورا وطنيا عظيما ترجم بمزيد من التماسك في صفوف القوات المسلحة.

وحذر مادورو في مقابلة مع قناة “الميادين” الولايات المتحدة من مغبة التجرؤ على مس ذرة تراب من فنزويلا مشيرا إلى أن بلاده ستصبح فيتناما جديدة ضد الإمبريالية.

ودعا الرئيس الفنزويلي الشعوب العربية والإسلامية إلى دعم فنزويلا وهم يعرفون ما يجب القيام به في حالات كهذه، قائلا:

“أعلم أنكم سوف تتفاعلون وتنهضون لدعمنا، وستكون للإمبريالية فيتنامات عديدة في أماكن أخرى من مختلف أنحاء العالم، لنردع الجنون الإمبريالي، ولنوقف عدوان ترامب على فنزويلا، لنستعد جميعا ونحن نعتمد عليكم جميعا أيها الأشقاء العرب وإذا تعرضّنا يوما ما لعدوان مباشر أدعوكم لتهبوا فورا للدفاع عن فنزويلا”.

وأبدى الرئيس تأثره بتضامن الشعوب العربية مع فنزويلا لا سيما تضامن الشعب الفلسطيني وخاطب الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بالقول:

“كل محبّتنا لكم، وأسأل الله أن يبارككم. التزامنا معكم ثابت، وأريد أن تطمئنوا إلى أن هذا الرئيس الذي ترونه أمامكم هنا في فنزويلا يعتبر نفسه رئيسا فلسطينيا”.

وأضاف:

“أشعر أنني فلسطيني، أشعر أنني عربي، وأشعر بأنني جزء من هذه القضية التاريخية، أشعر بذلك بصدق وبعمق، وأنا أقدّر كل دعمكم، فنزويلا لن تتخلى أبدا عن  القضية الفلسطينية ونمثل التضامن الحقيقي مع فلسطين ومع استقلالها ومع حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والعيش بسلام”.

وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي، زعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة. ومن جانبه أعلن مادورو أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة “بدمية في يد الولايات المتحدة.

واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، وإسبانيا وبريطانيا وهولندا رسميا بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مكلفا إلى حين إجراء انتخابات، في حين أيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.

ودعمت روسيا والصين والعديد من الدول الأخرى نيكولاس مادورو بصفته الرئيس الشرعي لفنزويلا.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 1

  • رسالة الى الشعب الفنزويلي العظيم

    رسالة الى الشعب الفنزويلي العظيم
    نتوجه برسالة الى الشعب الفنزويلي المناضل للخروج الى الساحات لحماية فنزويلا دفاع عنها ومساندة رئيس البلاد الرئيس نيكولا مادورالذي يمثل فنزريلا وفنزريلا تمثل الرئيس والرئيس يمثل فنزويلا … سقوط الرئيس … سقوط فنزويلا.
    ياأيها الشعب الفنزويلي العظيم عليكم بزحف على عملاء الماسونية البريطانية وعملاء المخابرات الامريكية والاسرائيلية الذين يتشدقون عليكم بالوطنية والاكاذيب الشيطانية الوعود الوهمية باسم الديمقراطية الماسونية بغطاء المعارضة.
    فالحقيقة هم يسعون لتدمير فنزويلا بنفس الخطة التي نفدت في سوريا وليبيا والعراق واليمن امامكم والسودان ماعنكم ببعيد … فهؤلاء الخونة ليس لهم سواء سرقة اموال فنزويلا وتسليم نفطها لبني صهيون الذين يضعون خطط لابادة الشعوب لنهب ثرواتها وسرقة اموالها.
    ياشعب فنزويلا كونوا مثل الشعب المصري لاتكونوا مثل الشعب الليبي والسوري والعراق واليمين الذين دمروا بلدانهم بانفسهم وعليكم بالزحف على معارضة بني صهيون التي تسعى لتنفيذ المخططات الماسونية الصهيوينة بقيادة بريطانيا واسرائيل على الشعب الفنزويلي قبل الرئيس ماداور … احذروا من القيادة ذات الاصول العربية المتغلغلة في مفاصل الدولة الفنزويلية لانهم عملاء وقوادة لبني صهيون واحذورا الدول الخليجية الماسونية … ام غوايدوا فهو عميل امريكي وماسوني انجليزي وجاسوس اسرائيلي مكلف بتدمير فنزويلا وإبادة الشعب الفنتزويلا لسرقة نفطها ونهبها اموال بمساعدة الولايات المتحدة الامريكية ومي الفتتات لشعب الفنزويلي باسم المساعدات الانسانية.
    عليكم الخروج الى الساحات العامة بكافة مدن فنزويلي لحماية فنزويلا ودعم الجيش ومساندة الرئيس الفنزويلي الشرعي والزحف على عملاء المعارضة واوكارهم الاستحباراتية والقضاء عليهم وفضحهم .

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً