مع ارتفاع درجات الحرارة.. كيف يجب أن يتعامل الصائم مع الحر الشديد؟

تواكب شهر رمضان هذا العام موجات حر شديدة، تجعل من الصيام أمرا مرهقا، خاصة بالنسبة للمرضى. [إنترنت]
ترتفع درجات الحرارة بغالبية المناطق العربية صيفاً، الأمر الذي يستنزف الرطوبة من جسم الإنسان بشكل سريع.

وتواكب شهر رمضان هذا العام موجات حر شديدة، تجعل من الصيام أمرا مرهقا، خاصة بالنسبة للمرضى.

وفيما يلي أهم النصائح للتعامل مع الحر الشديد أثناء الصيام:

  • الإكثار من شرب المياه والمشروبات الباردة بين الإفطار والسحور، ما يساعد على تخفيض حرارة الجسم وتسهيل عملية التبريد، عن طريق إفراز العرق.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الدسمة أثناء موجات الحر، حيث تؤدي عملية هضم الدهون إلى فقدان كميات كبيرة من المياه، ما يسبب العطش الشديد.
  • تجنب ممارسة الرياضة خلال ساعات النهار، لأن ذلك يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من السوائل والمعادن.
  • الإكثار من الاستحمام لتعزيز الشعور بالانتعاش في الحر الشديد.
  • الحد من تناول السكريات قبل السحور، مع الإكثار من الفاكهة والخضروات.
  • تهوية الأماكن المغلقة حتى يتجدد الأكسجين، ما يزيد من حيوية ونشاط الصائم.
  • تجنب التعرض المباشر والطويل لأشعة الشمس، خاصة في فترة الظهيرة.
  • ارتداء ملابس ذات ألوان فاتحة عاكسة للحرارة، مصنوعة من الكتان أو القطن.
محتوى ذو صلة
الأضواء الاصطناعية سبب رئيسي في فقدان البصر داخل مركز المجال البصري