مع استمرار استخدام العنف المُفرط.. أعداد قتلى احتجاجات العراق في ارتفاع

يشكل امتداد العنف إلى مدينة الصدر منذ يوم الأحد تحدياً أمنياً جديداً للسلطات. [رويترز]
صعدت أعداد قتلى احتجاجات العراق إلى 110 قتلى في أسبوع، معظمهم محتجون يطالبون بإقالة الحكومة وإجراء إصلاحات جذرية ضد الفساد تشمل نخبتها السياسية.

حيث بدأ المحتجون في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين في التجمع في مدينة الصدر ببغداد، بعدما امتدت الاشتباكات مع قوات الأمن إلى هذا الحي الفقير المترامي الأطراف بالعاصمة العراقية لأول مرة في بداية الأحداث، لتخلف 15 قتيلاً.

محتوى ذو صلة
بينس يصل إلى أنقرة لإجراء محادثات مع أردوغان بخصوص نبع السلام

هذا ويشكل امتداد العنف إلى مدينة الصدر منذ يوم الأحد تحدياً أمنياً جديداً للسلطات، التي تتعامل مع أسوأ اضطرابات تشهدها البلاد منذ دحر داعش قبل نحو عامين.

وكان من الصعب إخماد الاضطرابات في مدينة الصدر، التي يقطنها حوالي ثلث سكان بغداد البالغ عددهم 8 ملايين نسمة، ويعيشون في أزقة ضيقة تفتقر كثير منها لإمدادات ثابتة من الكهرباء والماء، ويعاني كثيرون منهم من البطالة.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن