مقتل «البكستا» و«ضرفو» من قيادات ثوار طرابلس في اشتباكات جنوب العاصمة

أسفرت الاشتباكات المسلحة التي أندلعت الأربعاء، في منطقة قصر بن غشير، ومناطق جنوب العاصمة طرابلس، عن مقتل أيمن الزروق والمعروف بـ«البكستا» ومقتل أيمن ضرفو، من قيادات كتيبة ثوار طرابلس التابعة لـ«قوة حماية طرابلس».

وقالت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني إن الحصيلة الأولية للاشتباكات المسلحة بين قوة حماية طرابلس من جهة، واللواء السابع مشاة من جهة أخرى، هي 5 قتلى و20 جريحًا على الأقل.

من جانبها أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني عن استغرابها لحدوث هذه الاشتباكات في هذا الوقت خاصةً بعد مباشرتها بالتنسيق مع وزارة المواصلات في استلام منفذ مطار طرابلس العالمي، من الغرفة الأمنية المشتركة ترهونة وتسليمه بتاريخ 14-1-2019م إلى مديرية أمن منفذ مطار طرابلس العالمي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها الأربعاء أنه تم بموجب حضر التسليم والاستلام تكليف مديرية أمنالمنفذ والأجهزة الأمنية التابعة لها، بالقيام بمهامها في حماية وحراسة كامل مرافق المطار، وتكليف القوة التابعة للغرفة الأمنية المشتركة ترهونة بتأمين وحماية محيط المطار من الخارج ويشمل السياج الخارجي للمطار، وأبراج المراقبة (بشكل مؤقت) إلى حين تكليف قوة عسكرية نظامية تابعة للمنطقة العسكرية طرابلس، وفقًا لما ورد في الخطة الأمنية رقم 1 لسنة 2018 لتأمين طرابلس الكبرى المعتمدة من قِبل المجلس الرئاسي بتاريخ 24-10-2018م، بحسب البيان.

محتوى ذو صلة
ميسي يفوز بجائزة الكرة الذهبية للمرة السادسة في تاريخه

هذا وحذرت وزارة الداخلية من ما وصفتها بـ”أي محاولة لفرض سياسة الأمر الواقع على محيط مطار طرابلس العالمي، وتعتبره أمرًا مرفوضًا كون المطار مرفقًا حيويًا وسياديًا لا يجوز إخضاعه أو تبعيته لأي قوة جهوية أو ميليشياوية مهما كانت، وفقًا للبيان.

 

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
الفيتوري

اللهم اهد العباد واجمعم على كلمة سواء.