انتخابات ليبيا

مقتل فلسطيني وإسرائيلي في إطلاق نار بالقدس

استُشهد فلسطيني وقُتل إسرائيلي وأصيب 3 آخرون بجروح، اليوم الأحد، جراء إطلاق نار بالبلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن شابا فلسطينيا استُشهد اليوم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، دون ذكر تفاصيل أخرى بالخصوص.

من جهتها قالت الشرطة الإسرائيلية، إنها قتلت الشاب الفلسطيني، بعد إطلاقه النار ما أدى لإصابة 4 إسرائيليين، 2 منهم شرطيان، وقالت قناة عبرية إن أحدهم لقى حتفه لاحقا متأثرا بجروحه.

ونقلت الوكالة الفلسطينية عن مصادر محلية قولها، إن “قوات الاحتلال ما تزال تفرض إغلاقا تاما في محيط باب السلسلة، في حين أعادت فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك، والبلدة القديمة” بعد إغلاقها لفترة.

وأوضح شهود عيان، أن “قوات كبيرة من جيش الاحتلال تقتحم في هذه الأثناء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك”.

من جانبها، ذكرت الشرطة الإسرائيلية في بيان، أنه “في حوالي الساعة 9:00 صباح اليوم (7:00 ت غ)، نفذ فلسطيني مسلح ببندقية من نوع كارلو عملية إطلاق نار في البلدة القديمة في القدس”.

وأضافت: “أسفر إطلاق النار عن إصابة مدنيين اثنين بجروح خطيرة (بحسب مصادر طبية)، وتم إخلائهما للعلاج في المستشفى وإصابة شرطيين آخرين بجروح طفيفة”، مشيرة إلى أنها قامت بتصفية المهاجم.

إلا أن قناة “كان” الإسرائيلية أفادت لاحقا بمقتل أحد الإسرائيليين متأثرا بجراحه في الهجوم الذي وقع عند باب السلسلة.

وأضافت القناة أن الشرطة الإسرائيلية تشتبه في وصول فلسطينيين اثنين إلى مكان الحادث، أحدهما أطلق النار وتم “تحييده” في الحال، فيما فر الآخر من المكان، ويشتبه في أنه كان ينوي تنفيذ عملية طعن.

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن قائد الشرطة الإسرائيلية “يعقوب شفتاي”، إن “الفلسطيني منفذ الهجوم هو فادي أبو شخيدم (42 عاما) من مخيم شعفاط بالقدس”.

كما نقلت الصحيفة ذاتها، عن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي “عومر بارليف” أن أبو شخيدم ينتمي للجناح السياسي لحركة “حماس”.

من جانبها، نعت حركة “حماس” أبو شخيدم، وقالت إنه أحد قادتها، ونفذ “عملية باب السلسلة” في القدس اليوم.

وأعلنت “حماس” أن رسالة العملية التي نفذها القيادي في الحركة بمخيم شعفاط فادي أبو شخيدم، في القدس صباح اليوم الأحد، تحمل التحذير لإسرائيل بضرورة “وقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا”.

وزفت حماس “ابنها” فادي أبو شخيدم، الذي قتل إسرائيليا وأصاب 3 آخرين بإطلاق نار قرب باب السلسلة في القدس القديمة، قبل أن يلقى مصرعه برصاص القوات الإسرائيلية، مشيرة في بيان نعي إلى أنه “أمضى حياته في القدس بين دعوة وجهاد”.

وشددت “حماس” على أن “خيار المقاومة الشاملة بأشكالها كافة وعلى رأسها المقاومة المسلحة هو القادر على لجم العدو ووقف عدوانه”.

وقال الناطق باسم “حماس” عبد اللطيف القانوع، إن “العملية البطولية عند باب السلسلة صباح اليوم تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال المتصاعدة في مدينة القدس المحتلة وأحيائها”.

وأضاف أن هذه العملية “تؤكد على استمرارية ثورة شعبنا الفلسطيني ضد المحتل الصهيوني وعجز الاحتلال على خمد ثورته المتصاعدة “.

وأشادت فصائل فلسطينية أخرى، بينها “الجهاد الإسلامي”، والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، و”لجان المقاومة” و”حركة المجاهدين الفلسطينية”، بعملبة باب السلسلة، مؤكدة أن المقاومة هي “الخيار الأمثل لاقتلاع العدو” وإفشال نخططاته.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً