عاجل

مقتل وإصابة مدنيين في استهداف عناصر حفتر لأحياء العاصمة

قصف الأحياء السكنية يعد خرقا جديدا للهدنة الإنسانية رغم إعلان حفتر الموافقة عليها. [سوشيال ميديا]

أفادت المكتب الإعلامي بعملية بركان الغضب، اليوم الاثنين، بمقتل شخصين من العمالة الوافدة وإصابة مواطن ليبي نتيجة قصف جزيرة معيتيقة من قِبل عناصر حفتر بقذائف عشوائية.

وأوضح المكتب أن الأحياء السكنية المحيطة بمطار معيتيقة الدولي تعرضت لقصف من عناصر حفتر، اليوم الاثنين، الأمر الذي تسبب في إصابة عدد من منازل المواطنين وبعض السيارات في منطقة أولاد ذياب في محيط المطار.

كما أفاد المكتب إعلام بركان الغضب، بمقتل السيدة لطفية عبدالقادر بالراشد البالغة من العمر 42 سنة، وابن اختها سالم فرج السماح البالغ من العمر 55 سنة، نتيجة سقوط قذائف أطلقتها عناصر حفتر على منزلهم بمنطقة عين زارة، اليوم الاثنين،

وأشارت عملية بركان الغضب، إلى أن استمرار عناصر حفتر في قصف الأحياء السكنية يعد خرقا جديدا للهدنة الإنسانية رغم إعلان حفتر الموافقة عليها.

وفي سياقٍ ذي صلة، دعا وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته لردع وإدانة العدوان على العاصمة طرابلس.

وقال سيالة في خطاب وجهه إلى مجلس الأمن، اليوم الاثنين، إن ما تقوم به عناصر حفتر اليوم فاق كل الحدود.

وأضاف: “في الوقت الذي يتضامن فيه العالم لمحاربة فيروس كورونا يقوم حفتر بقصف الأحياء السكنية وآخرها قصف المدينة القديمة بالعاصمة”.

ونوه بأن قصف حفتر للمدينة القديمة بالعاصمة طرابلس يعد تعريضا للموروث الثقافي والمباني التاريخية لخطر التدمير.

وتابع الوزير يقول: “ندعو مجلس الأمن أكثر من أي وقت مضى لتحمل مسؤولياته لردع وإدانة العدوان على العاصمة طرابلس”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق