منظمة رصد الجرائم الليبية تُطالب قوات حفتر بالتوقف فورًا عن استهداف التجمعات السكنية

كشفت منظمة رصد الجرائم الليبية، الخميس، عن تعرض منزل المواطن “أبوبكر علي” بمنطقة أم الأرانب جنوب شرق مدينة سبها لغارة جوية من قِبل طيران قوات حغتر، مما أدى إلى مقتل الأم و7 أطفال تتراوح أعمارهم من 3 إلى 15 عاما.

وأوضحت المنظمة في بيان، تحصلت «عين ليبيا» على نسخة منه، أنها رصدت أيضًا استهداف شاحنة نقل مياه في نفس اليوم، مما أدى إلى مصرع شخصين من الجنسية السودانية.

ووثق فريق الرصد بالمنظمة أيضا سقوط عدد من الجرحى بينهم 4 أطفال جراء استهداف حي الشركة الصينية بمنطقة أم الأرانب من قِبل طيران قوات حفتر.

وجاء في البيان:

وإذ تكرر المنظمة إدانتها بأشد العبارات لمثل هذه الجرائم الممنهجة، وتعتبر استهداف المدنيين والتجمعات السكانية جريمة حرب يعاقب مرتكبوها أمام القضاء الدولي.

وطالبت منظمة رصد الجرائم الليبية، قوات حفتر بالتوقف فورا عن استهداف التجمعات السكنية وتجنيب المدنيين الصراع المسلح والتقيد بالقانون الدولي الإنساني “قواعد الحرب”، وحمَّلتهم المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

محتوى ذو صلة
«باشاغا» يلتقي الجالية الليبية في قطر

وجددت المنظمة مناشدتها لمجلس الأمن الدولي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتحمل مسؤولياتهم في حماية المدنيين في ليبيا، وإرسال لجنة تقصي حقائق للتحقيق في جرائم الحرب وتقديم مرتكبيها للعدالة.

كما طالبت المنظمة مكتب المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية بالإسراع في التحقيقات في قضايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، لمحاسبة مرتكبيها وإنهاء حالة الإفلات من العقاب في ليبيا، بحسب البيان.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن