بلاستيكو

منع “الأمر بالمعروف” في السعودية من مطاردة المخالفين

اصدرت الرئاسة العامة للشرطة الدينية في السعودية قرارا يمنع بشكل قاطع مطاردة الاشخاص سواء متهمين او مخالفين، وفقا لما ذكرته وسائل اعلام اليوم الاحد.

واضافت الصحف المحلية ان الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ جدد “تاكيداته لمديري فروع الرئاسة والمراكز في مناطق السعودية بمنع حدوث اي مطاردات لاشخاص سواء متهمين او مخالفين”.

وعزا آل الشيخ السبب وراء القرار الى “ما تنطوي عليه (المطاردات) من مفاسد خطرة وعواقب وخيمة على الارواح والممتلكات واضرار بطرفي المطاردة والابرياء”.

وهدد “من يخالف هذا التوجيه باتخاذ الاجراءات الحازمة”.

وشدد على انه “في مثل هذه الحالات يكتفى بتدوين رقم او معلومات عن المطلوب، وابلاغ الجهات الامنية لمتابعة القضية، بما يضمن عدم تداخل صلاحيات الجهات الحكومية الاخرى”.

وياتي القرار ضمن سلسلة قرارات اتخذها الرئيس الجديد للهيئة منذ تعيينه في منصبه مطلع العام الحالي لاعادة هيكلة الجهاز، وابرزها منع عمل المتعاونين مع جهاز الهيئة نهائيا وحصر ذلك بالموظفين الرسميين فقط.

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المراة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.

لكن تعيين رئيس جديد للهيئة مطلع العام الحالي لقي ترحيبا في الوسط الاعلامي حيث اكد معظمهم انه “مؤشر على مزيد من الانفتاح” في المملكة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً