نسور قرطاج يبحثون عن جائزة ترضية على منصة التتويج في أمم أفريقيا

شدد المدرب الفرنسي للمنتخب، ألان جيريس، يوم الثلاثاء، على أن لاعبيه سيخوضون مباراة اليوم برغبة الفوز. [إنترنت]
يخوض المنتخب التونسي مباراة المركز الثالث في كأس الأمم الإفريقية ضد نيجيريا اليوم الأربعاء بذهنية أولمبية، باحثاً عن جائزة ترضية على منصة التتويج بعد الخسارة في نصف النهائي أمام السنغال.

حيث فشل نسور قرطاج الباحثون عن لقب قاري ثان بعد 2004 على أرضهم، في بلوغ المباراة النهائية التي تقام على استاد القاهرة الدولي، يوم الجمعة، بخسارتهم أمام السنغال 0-1 الأحد الماضي، بهدف سجله المدافع ديلان برون خطأ في مرمى فريقه في الوقت الإضافي، بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

وأضاع منتخب تونس خلال المباراة ركلة جزاء، وحُرم ركلة أخرى في الدقائق الأخيرة للشوط الثاني الإضافي، احتسبها الحكم بداية، لكنه تراجع عن قراره إثر مراجعة تقنية المساعدة بالفيديو.

ورغم ذلك، شدد المدرب الفرنسي للمنتخب، ألان جيريس، يوم الثلاثاء، على أن لاعبيه سيخوضون مباراة اليوم برغبة الفوز.

محتوى ذو صلة
ريال مدريد يدخل على الخط لخطف «الصيد الثمين» لبرشلونة

وقال في مؤتمر صحفي:

“نتفهم خيبة الأمل جراء عدم بلوغ المباراة النهائية للمنافسة على اللقب لكن يجب نسيانها سريعا”.

وأضاف :

“المركز الثالث هو أشبه بالمنافسات الأولمبية، ثمة ثلاثة أماكن تحصل على الميداليات”.

وكان منتخب تونس قد قدم أداءً متواضعاً مطلع البطولة، واكتفى بثلاثة تعادلات في المباريات الثلاث لدور المجموعات، قبل أن تخطي غانا في ثمن النهائي بركلات الترجيح، وفي ربع النهائي، قدم نسور قرطاج أفضل أداء لهم في البطولة المقامة في مصر، بالتفوق بثلاثية نظيفة على مدغشقر، قبل الخسارة أمام السنغال ونجومه مثل ساديو مانيه لاعب ليفربول الإنجليزي، ومدافع نابولي الإيطالي كاليدو كوليبالي الذي سيغيب عن المباراة النهائية ضد الجزائر بسبب تراكم الإنذارات.