هل تريد التحكم بمرض السكري والحفاظ على صحة قلبك وأوعيتك الدموية؟

تحتوي فاكهة الكيوي على كمية جيدة من الألياف الغذائية. [إنترنت]
عُرفت فاكهة الكيوي في السابق باسم عنب الثعلب الصيني، ذلك أن موطنها الأصلي شمالي الصين، قبل أن تجد طريقها إلى مختلف دول العالم.

حيث وجدت فاكهة الكيوي طريقها إلى نيوزيلندا مع المبشرين الأوائل، وأصبحت الآن الفاكهة الوطنية لهذا البلد الأوروبي جنوب غربي المحيط الهادي.

ومن أبرز فوائد فاكهة الكيوي أنها تخفف أعراض الربو، كما أنها مضاد مثالي للسرطان، وتحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وتتحكم في مرض السكري.

هذا وتحتوي فاكهة الكيوي على كمية جيدة من الألياف الغذائية، كما تعد مصدراً غنياً بفيتامين C وفيتامين B5 والفولات وفيتامين E، وتختزن أيضاً كميات كبيرة من البوتاسيوم، بالإضافة إلى معادن أخرى بكميات معتدلة.

محتوى ذو صلة
الصحة العالمية تعقد المؤتمر العالمى للتصدى للأمراض المزمنة والصحة النفسية

وقد لا تكون فاكهة الكيوي طعاماً جيداً للذين يُعانون من الحساسية في الفم، بسبب مذاقها اللاذع قليلاً، إذ قد يصاحب تناولها ما يعرف باسم متلازمة الحساسية الفموية.

وبحسب الخبراء فإن هذه المتلازمة تسبب للشخص حكة في الفم والحلق بمجرد أن يأكل كمية صغيرة من فاكهة الكيوي أو غيرها من الأطعمة المشابهة.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن