«هل للإرهاب هوية وانتماء؟ جريمة نيوزيلندا نموذجًا».. عنوان ندوة يُقيمها المنتدى التفافي العربي في بريطانيا

طالب د. بن زير بالوقوف صفًا واحداً لوقف خطاب الكراهية والخوف من الإسلام

أقام المنتدى التفافي العربي في بريطانيا بالتعاون مع منظمة WAVE الحقوقية ندوة حوارية الجمعة بعنوان “هل للأرهاب هوية وانتماء؟ جربمة نيوزلندا نمودجاًً” شارك فيها العديد من الشخصيات السياسية والأكاديمية والإعلامية بفندق بلازا في العاصمة البريطانية لندن.

وافتتح الندوة الدكتور رمضان بن زير الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوروبي لحقوق الانسان والقانون الدولي بكلمة قال فيها:

“أيها السيدات والسادة أسعد الله ليلتكم بكل خير في البداية نقف جميعا لقراءة سورة الفاتحة على أرواح ضحايا العملية الإرهابية والتي راح ضحيتها العشرات من المسلمين الأبرياء في نيوزلندا الجمعة الماضية”.

وأصاف د. بن زير:

“لقد تلقينا خبر العمل الإرهابي الجبان بالأسى والحزن الكبيرين ومن على هذا المنبر نعلن بإسمكم تضامنًا مع أسر الضحايا الأبرياء في نيوزلندا ونقول لهم نحن معكم.

أيها السيدات والسادة لم يأتي هدا العمل الإرهابي بين ليلة وضحاها بل جاء نتيجة التحريض المستمر على الكراهية ضد المسلمين والخوف من الإسلام والذي تقوم به للأسف الأحزاب والمنظمات اليمينية المتطرفة في الغرب في أغلب الدول الأوروبية من هنا اقول لكم لا فرق بين داعش وبين هدا الأحزاب المتطرفة”.

هذا وطالب د. رمضان بن زير الجميع بالعمل من أجل اعتبار هده الأحزاب منظمات إرهابية لا فرق بينها وبين داعش، موضحًا أن الإرهاب لا لون له ولا دين له.

واختتم كلمته بالقول:

“علينا أن نقف صفا واحداً لوقف خطاب الكراهية والخوف من الإسلام والعمل على نقل صوتنا للاتحاد الأوروبي بضرورة العمل وبجدية لوقف عمليات التحريض والكراهية المنتشرة في أغلب بلدان الاتحاد الأوروبي وللأسف الشديد،، ونحن على يقين بأن صوتنا سيصل إلى كافة المسؤولين الأوربيين”.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
ماسونيين مع بعضهم شن علاقتنا؟؟

الماسونين يقتلون في بعضهم نحن شن علاقتنا …. اي عربي عليش في الدول الاماسونية شن جاني منهم من غير الخراب والدمار والتدمير فخار يكسر بعضه … ماسونيين يتعاركون مع بعضهم نحن شن علاقتنا …. الاغبياء فقط يقعون في الفخ .

الملكة البيزايبت تريد الخروج من الاتحاد الاوروبي

الملكة البيزايبت تريد الخروج من الاتحاد الاوروبي لاسباب قانونية رئيسية وزراء بريطانيا تعمل على تحقيق مصلحة الملكية اليزايبت ليس مصلحة الشعب البريطاني الذي الملئ بالضرائب العائلة المالكة التي لاتدفع الضرائب ولاتملك دستور يحقق مصالح الشعب البريطاني بل تحكم بريطانيا من خلال وثائق عرفية وليس لديها نحاكم قانونية لمحكمة المسئولين فيها عن الجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها في مستعمراتها القديمة والحديثة ضد شعوب العالم بمافيهم الشعب البريطانيا. تريد الملكة اليزايبت الهروب من القانون الاوروبي والمحاكم الولاوربية حتى لاترفع ضدها الشعوب العالمية والعربية قضايا جنائية ضدها وتطالبها بدفع تعويضات مالية عن الجرائم التي ارتكبتها ضد الشعوب التي نهبت وسرقة ثرواتها . رئيسية… قراءة المزيد ..