بلاستيكو

واشنطن تُعلن دعمها للتجميد المؤقت لعائدات النفط الليبي

قالت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا، اليوم السبت، إن استعادة إنتاج النفط الليبي أمر مهم للشعب الليبي والاقتصاد العالمي.

وفي بيان حول الشفافية في إدارة عائدات النفط تحصلت “عين ليبيا” على نسخة منه، نوهت السفارة الأمريكية إلى أن الاتفاق على آلية لإدارة شفافة لعائدات النفط أمر ضروري من أجل تحقيق ذلك حسب ما ناقشته الأطراف الليبية يوم 1 أبريل في اجتماع مجموعة العمل الاقتصادي المنبثقة عن عملية برلين.

وأعلنت السفارة عن دعمها تمامًا التجميد المؤقت لعائدات النفط في حساب المؤسسة الوطنية للنفط لدى البنك الليبي الخارجي حتى يتم التوصل إلى اتفاق بشأن آلية لإدارة الإيرادات.

ونوهت السفارة الأمريكية إلى أنه يجب أن تتضمن الآلية اتفاقًا على النفقات التي تكتسي أولوية، وتدابير الشفافية، وخطوات لضمان الرقابة والمساءلة.

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة على استعداد لتقديم المساعدة الفنية بناء على طلب الأطراف الليبية للمساعدة في هكذا آلية.

كما لفت البيان إلى أن هذا التقدم على صعيد هذه القضايا المهمة سيُسهم في خلق بيئة سياسية أكثر استقرارًا بما يُساعد في استعادة الزخم نحو الانتخابات البرلمانية والرئاسية كما يطلبها الشعب الليبي، وفقاً لنص البيان.

هذا وأصدر رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، في وقت سابق اليوم السبت، بيانا بشأن إيقاف انتاج وتصدير النفط.

وأكد رئيس المجلس تجميد إيرادات النفط بالمصرف الليبي الخارجي حتى وضع ضمانات وآلية لاستفادة كل الليبي من هذا الدخل وبما يحقق العدالة والمساوة للجميع.

وقال عقيلة صالح إن هذه الخطوة تأتي حفاظا على مصلحة الليبيين وكما يرى المواطن الليبي ولضمان الاستفادة من ارتفاع سعر النفط في الوقت الراهن، مما يتطلب الاستمرار في ضخ النفط ولضمان انتظام عمل المنشآت الحيوية وحمايتها من العبث والفساد والإهدار المال العام.

وفي وقت سابق، طالب رئيس لجنة الطاقة والموارد الطبيعية بمجلس النواب عيسى العريبي، بتجميد إيرادات النفط إلى حين الوصول إلى آلية توزيع عادلة للإيرادات النفطية بالتساوي لكل أبناء الشعب الليبي.

وكان محتجون قد أغلقوا الأيام الماضية حقول وموانئ نفطية للمطالبة بضمان التوزيع العادل للموارد النفطية بشكل متساوي بين المناطق الليبية كافة، ودعم الجهات المختصة للوصول إلى الانتخابات المقبلة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً