انتخابات ليبيا

وزارة التربية والتعليم تُعلق الدراسة في كافة المؤسسات التعليمية

توصل اجتماع لوزير التربية والتعليم بحكومة الوحدة الوطنية الدكتور موسى محمد المقريف، اليوم الأربعاء، مع رئيس وأعضاء اللجنة الاستشارية العلمية بالوزارة، ومُدير المركز الوطني لمُكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجّار، إلى تعليق الدراسة في كافة المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم إلى الخامس من أغسطس المُقبل؛ حفاظاً على صحة الطلاب والمعلمين.

وناقش الاجتماع الذي عُقد بديوان الوزارة في طرابلس، بحضور مدير إدارة شؤون الجامعات بوزارة التعليم الدكتور سعد التائب، والمستشار بوزارة التعليم الفني والتقني مراد الكرداسي، الوضع الوبائي في عموم البلاد، وبالأخص في المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم.

كما شهد الاجتماع تفاعل أعضاء اللجنة الاستشارية العلمية بالوزارة عن المناطق الوسطى، والجنوبية، والشرقية عبر الدوائر المغلقة؛ لتعذر حضورهم ومشاركتهم في الاجتماع.

واستهل الوزير كلمته مثمناً جهود اللجنة الاستشارية العلمية بالوزارة في متابعة االتزام 4300 مؤسسة تعليمية في كامل التراب الليبي بالإجراءات الاحترازية، موضحاً أن اِخضاع الخطة الدراسية إلى التغييرات أمراً ممكناً، طالماً أن الأمر يتعلق بصحة كافة أركان العملية التعليمية، معلمين، وإداريين، وطلاب، وأفراد حراسات وأسرهم، بحسب ما نقل المكتب الإعلامي بالوزارة.

ولم يُخْفِ مدير المركز الوطني لمُكافحة الأمراض الدكتور بدر الدين النجار في كلمته، سرعة انتشار المتحور الهندي، مُشدداً على أهمية كسر سلسلة حلقة الفيروس باستخدام التطعيمات على نطاق واسع، ووقف جميع التجمعات، وحركة انتقال المواطنين؛ لما تسببه من مخاطر في انتشار الجائحة.

وفي ختام الاجتماع، اتفق الحضور على عقد اجتماع الأربعاء المُقبل، لتقييم الوضع الوبائي في عموم البلاد، واتخاذ قرار بعودة الدراسة، وإجراء الامتحانات، أو الاستمرار في الإغلاق، كما اتفقوا على ضرورة الالتزام بتطبيق الإطار الوبائي، إضافةً إلى توزيع الأدلة الاسترشادية والبروتوكول الصحي على كافة المؤسسات التعليمية في ربوع البلاد.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً