وزارة التعليم تناقش سير العملية التعليمية بالمدارس مع بداية العام الدراسي الجديد

قام وزير التعليم بمتابعة آلية تنفيذ الخطة الدراسية التي أعدتها الوزارة

تابع وزير التعليم الدكتور بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل الموقف العام لانطلاق العام الدراسي الجديد وبالمشاكل والصعاب التي تعترض سير العملية التعليمية بالمدارس.

وبحث عبد الجليل خلال اجتماعه الأربعاء رفقة وكيلا الوزارة عادل جمعة و أيمن القماطي مع مراقبي التعليم احتياجات المدارس بالبلديات لبعض المستلزمات والوسائل التعليمية المتمثلة في بعض عناوين الكتاب المدرسي والمقاعد الدراسية والسبورات البيضاء والخطاطات وغيره.

كما تم خلال الاجتماع الذي عُقد بمقر الأكاديمية الليبية بجنزور، والذي حضره مديرو المراكز والإدارات والمكاتب بالوزارة، مناقشة العجز القائم من المعلمين في المدارس في بعض المواد والخطوات التي اتخذتها الوزارة بالخصوص، بالإضافة الى مناقشة الإجراءات المتعلقة بصرف المكافأت المالية المقررة لمراقبي التعليم وعلاوة الحصة للمعلمين.

وقام وزير التعليم بمتابعة آلية تنفيذ الخطة الدراسية التي أعدتها الوزارة لاسيما فيما يتعلق بتفعيل حصة الواجب بالمدارس، وكذلك التباحث حول الإجراءات الواجب اتخاذها حيال المعلمين الرافضين لاستلام الجداول الدراسية.

أخبار ذات صلة
عدد القتلى جراء العدوان على طرابلس يتجاوز حاجز الألف ضحية!

من جانبه استعرض مدير إدارة التعليم الأساسي السيد مسعود آليات وضوابط تنفيذ حصة الواجب ورؤية الوزارة في تنفيذها وأوضح إيجابيات تطبيقها بالعملية التعليمية وعرج عَلى سلبيات الواجبات المنزلية.

وفيما يتعلق بآلية توزيع الكتاب المدرسي بيَّن مدير مركز المناهج الطاهر حبيب الموقف العام لتوزيع الكتاب، وأكد وصول جميع عناوين المقررات الدراسية للمخازن الفرعية، وذلك وفقاً لأعداد الطلبة المحالة من مخازن المصلحة، باستثناء ثلاثة عناوين فقط سيتم توزيعها على المخازن الفرعية بالمناطق خلال اليومين المقبلين، وفق قوله.

هذا وأعلن الوزير أنه سيقوم بمطابقة الإحصائيات المطلوبة مع الكميات المصروفة للتعرف على الخلل الحاصل في عملية توزيع الكتاب المدرسي، مبينًا بأنه سيتم نشر هذه الإحصائيات من خلال صفحة الوزارة الخميس.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
كدايرين

خبر مهم ( حدث في لبنان في منطقة بعلبك ) : عثر على جثة طفل حديث الولادة موضوعة داخل كيس و مرمية في احدى الحاويات لجمع النفايات في منطقة بعلبك في لبنان و ذلك في شهر رمضان الفائت فلم تتم مراعاة حرمة الشهر الفضيل !!!!!