وزير الهجرة الهولندي يدعو لتوفير ظروف إنسانية ملائمة للمهاجرين داخل مراكز الإيواء

هولندا
ليبيا دولة عبور للمهاجرين وليست دولة مقصد.

اجتمع وكيل وزارة الداخلية لشؤون الهجرة غير الشرعية محمد الشيباني الثلاثاء مع وزير الهجرة الهولندي والسفير الهولندي والوفد المرافق له.

حيث ناقش اللقاء سبل تعزيز التعاون المشترك فيما يخص ملف الهجرة بإعتبار أن دولة هولندا هي أحد الدول الداعمة والمانحة في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأكد الشيباني على أن ليبيا هي دولة عبور وليست دولة مقصد وبأن التشريعات النافذة والصادرة عن الدولة الليبية تعتبر مراكز الإيواء هي مراكز احتراز، مُشدداً على ضرورة التعاون بين الدولة الليبية وكل المنظمات المعنية بملف الهجرة وعلى المنظمات الإسراع في إجراءاتها فيما يخص العودة الطوعية والإلتزام بوعودها.

وأشار الشيباني إلى أن الدولة اليبية المتمثلة في وزارة الداخلية قامت بواجبها في الحد من الهجرة في البحر المتوسط وتتطلع للوقوف معها في مكافحة الهجرة من الحدود الجنوبية للدولة الليبية بإعتبارها المنبع الرئيسي لتدفق المهاجرين وعلى المجتمع الدولي إقامة مشاريع تنمية وإيجاد بدائل للهجرة من مصادرها.

من جهته ثمن الوزير الهولندي المجهودات التي تقوم بها الدولة الليبية في مكافحة الهجرة وتوفير الظروف الإنسانية الملائمة للمهاجرين داخل مراكز الإيواء، ودعا إلى المزيد من تعزيز وإرساء سبل التعاون لمكافحة هذه الظاهرة.