وزير خارجية أمريكا: الصين تحرم العالم من المعلومات حول «كورونا»

لا تزال حملات التضليل مستمرة من قِبل روسيا وإيران إضافة إلى الصين. [أرشيفية/غيتي]

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، بشدة، الصين بأنها لا تزال تحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها لمنع حدوث إصابات جديدة بفيروس كورونا “كوفيد-19″، وأكد أن إيران وروسيا تشنان حملات تضليل بخصوص الفيروس.

وقال في تصريحات صحفية: “ما يقلقني، هو أن هذا التعتيم وهذا التضليل الذي يشارك فيه الحزب الشيوعي الصيني لا يزال يحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها كي يتسنى لنا منع حدوث إصابات جديدة أو تكرار شيء كهذا مرة أخرى”.

واتهم بومبيو أيضاً إيران وروسيا بشن حملات تضليل بخصوص الفيروس، قائلا: “لا تزال حملات التضليل مستمرة من قبل روسيا وإيران إضافة إلى الصين”.

وأضاف: “يقولون إنه جاء من الجيش الأميركي، ويقولون إنه ربما بدأ في إيطاليا، كل شيء للتنصل من المسؤولية”.

محتوى ذو صلة
فيروس كورونا.. هل من الممكن أن يلتصق بالشعر واللحية؟

ورغم انتقاده القوي للصين، أحجم بومبيو عن الإشارة للفيروس باسم “الفيروس الصيني” أو “فيروس ووهان”، وهو ما حدث مرارا من قبل، وأثار غضب الصين.

وفي ذات السياق قال بومبيو: “هذه أزمة عالمية مستمرة نحتاج للتأكد من أن كل دولة تتعامل اليوم بشفافية وتتشارك المعلومات عما يحدث بالفعل كي يتسنى للمجتمع العالمي وللرعاية الصحية العالمية وللعاملين في مجال الأمراض المعدية أن يبدأوا معالجة هذا بشكل شامل”.

وقالت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، إن الزيادة الكبيرة والمتسارعة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” في الولايات المتحدة قد يجعلها بؤرة الوباء.

وأكدت الصحة العالمية أن 85% من حالات الإصابة بفيروس كورونا التي تم تسجيلها خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية سُجلت في أوروبا والولايات المتحدة.


اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً