عاجل

عاجل

وفاة عائلة سودانية ضلت الطريق في الصحراء الليبية

نشرت نيابة مدينة الكفرة الابتدائية، وصية ”مؤثرة“ لسيدة كانت ضمن مجموعة من المسافرين السودانيين الذين لقوا حتفهم في الصحراء خلال رحلتهم من السودان إلى ليبيا قرب مدينة الكفرة جنوب شرق ليبيا.

وتعود الوصية لسيدة تدعى ”مزنة سيف الدين حسن“، وكتبتها بعدما أيقنت بصعوبة النجاة في الصحراء.

وجاء في الوصية، التي نشرتها نيابة الكفرة عبر حسابها على فيسبوك، اليوم السبت: “إلى من يجد هذه الورقة، هذا رقم أخي محمد سيف الدين.. أستودعكم الله، وسامحوني أنني لم أصل أمي إليكم، بابا وناصر أحبكما، ادعوا لنا بالرحمة، واهدونا قرآنًا، واعملوا لنا سبيل موتة هنا“.

وتفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الرسالة، معبرين عن تأثرهم بمصير الضحايا.

وورد إلى مركز شرطة الكفرة بلاغ، الأربعاء الماضي، يُفيد بوقوع حادث مروري على بعد 400 كيلو متر جنوب شرق مدينة الكفرة، ووفاة عدة أشخاص بمركبتهم الآلية، وفور وصول الجهات المعنية إلى موقع الحادث تم العثور على المركبة الآلية، وبجانبها عدد من الجثث، والملابس، والحقائب، وداخل المركبة وجد 3 أشخاص متوفين.

وأمر عضو النيابة العامة بنقل الجثامين إلى مدينة الكفرة، وهم 3نساء و 5رجال، ومن خلال التحقيقات تبين أن المركبة الآلية كانت متجهة من مدينة الفاشر بدولة السودان إلى مدينة الكفرة، وكان على متنها 21 شخصًا ما بين رجال ونساء وأطفال، وتم العثور على 8 جثث منهم، وتم التعرف عليهم من قِبل ذويهم، فيما لم يتم العثور على الباقين.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً