بلاستيكو

الألباني يعارض الوهابية ويفتي بحق النساء في عدم تغطية الوجه كاملاً

محدث العصر

تبين دراسة “سُلْطة الحديث في السلفية المعاصرة: قراءة في تأثير الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ومدرسته”، للباحث ستيفان لاكوروا، أن الألباني كان واحدًا من أعلى الوجوه الدينية مكانة في السلفية المعاصرة.

وتوضح الدراسة الصادرة عن وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية ضمن سلسلة “مراصد”، بترجمة عومرية سلطاني، أن فكر محمد ناصر الدين الألباني يندرج ضمن صيرورة المدرسة الوهابية والتي وصل من خلالها إلى المطالبة بتجديد للوهابية وتطهيرها من اللاتجانس الذي كانت تحويه، حسب رأيه.

ولد محمد ناصر الدين الألباني في ألبانيا عام 1914 لأب كان عالمًا متبعًا للمذهب الحنفي. وفي عام 1923 غداة وصول سلطة علمانية إلى حكم البلاد بعد استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية المنهارة، قررت الأسرة مغادرة البلاد للاستقرار في دمشق بسوريا.

بدأ ناصر الدين الشاب أولاً بتعلم اللغة العربية، ثم مهنة الساعاتي، بينما كان والده يلقنه الأساسيات الدينية كما وردت في تقاليد الفقه الحنفي.

وتشير الدراسة ـ التي تحتل رقم 6 في سلسلة “مراصد” ـ إلى أنه سيذيع صيت الألباني في سوريا بالضبط خلال سنوات الخمسينيات بفضل معرفته للحديث الذي سيبدأ في تدريسه بشكل أسبوعي بدءًا من عام 1954 في مجلس لم يكن رسميًّا، وفي عام 1960 ستكلفه الشعبية التي صار يتمتع بها الخضوع لمراقبة أمنية على الرغم من ابتعاده عن أية نشاطات سياسية.

نشر الألباني كتابه المعنون “حجاب المرأة المسلمة”، والذي أعاد فيه قياس صحة عدد من الأحاديث المقبولة من قبل العلماء الوهابيين، فأفتى بحق النساء في عدم تغطية الوجه كاملاً.

وتبين الدراسة أن مواقف الألباني ستصاغ على يد أهل الحديث الجدد في شكل نموذج أيديولوجي وسيولد عنها خطاب مضاد للإخوان المسلمين ومن بعدهم لتيار الصحوة بشكل أكثر منهجية.

ويقول الباحث إنه إذا كان الألباني قد تمكن من أن يحتل المكانة التي وصل إليها اليوم داخل حقل الإسلام السلفي فلأنه عرف كيف يبني خطابًا دينيًّا قويًّا كان قادرًا، في الوقت نفسه، على تقويض شرعية أولئك الذين طالما هيمنوا على هذا المجال.

إضافة إلى ذلك، وعلى منوال الألباني، ذلك الساعاتي ذو الأصول الألبانية الذي أصبح “محدث العصر”، فإن الأفراد الذين تم إقصاؤهم من شبكات العلم التقليدية هم الذين انجذبوا نحو هذا الخطاب.

ويضيف الباحث “لقد كان الأمر يقع خارج إرادة الألباني جزئيًّا حين بدا أنه قد وفر من خلال مواقفه الفقهية المتميزة، المساق المذهبي الضروري لظهور هذا التيار القوي الذي يمثله أهل الحديث الجدد – ذلك أنه إذا كان أهل الحديث الجدد هؤلاء ينسبون أنفسهم إلى تعاليمه فعلاً، فإن الألباني ومنذ سنوات الثمانينيات كان قد انفصل عن القسم الأكبر منهم ليتبنى لغة أكثر توافقية. ومع ذلك كما نرى من خلال أمثلة الألباني وطلابه، يبدو أن هذه السلفية ذات النمط الخاص لعبت دورًا حقيقيًّا بوصفها “سلمًا اجتماعيًّا” داخل المجال الديني؛ لتجسد ما نسميه هنا ومن خلال ما سبق، (سلطة الحديث)”.

يذكر أن “مراصد” هي سلسلة كراسات علمية محكمة تعنى برصد أهم الظواهر الاجتماعية الجديدة، لا سيما في الاجتماع الديني العربي والإسلامي. تصدر “مراصد” عن وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً