«300» مَليون دُولار مِن بِلاروسيا “لتمويل الزراعة” بِالسودان

يشمل القرض تمويل قطاعات الزراعة وصوامع الغلال والتعاون الضريبي والجمركي والطاقة وتعدين الذهب. [إنترنت]
وقع السودان وبيلاروسيا، اتفاقيات للتعاون الثنائي شملت المجالات العدلية والقانونية، والإنتاج الحيواني وتصنيع الألبان وإنتاج اللحوم ومشروعات للمنتجات الزراعية، والتعاون الضريبي والجمركي، والطاقة وتعدين الذهب.

والاتفاق مع بنك التنمية البيلاروسي لرفع سقف تمويل مشروعات الثروة الحيوانية والزراعية إلى 300 مليون دولار.

وأكد رئيس الجمهورية، عمر البشير، والرئيس البيلاروسي، الكسندر لوكاشينكو الإثنين، خلال مراسم التوقيع بالعاصمة منسك، تطابق وجهات النظر بين البلدين في مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية التي تم بحثها، وشددا على تنفيذ الاتفاقيات الموقعة.

وقال البشير إنه عقد اجتماعاً مثمراً مع الرئيس لوكاشينكو، وإن الاتفاقيات التي جرى توقيعها تشكل الأرضية الثابتة للتعاون المشترك الذي تعود فوائده على الشعبين، مُبيناً أن هذه الاتفاقيات والتفاهمات تنقل البلدين إلى مرحلة إقامة علاقات استراتيجية.

وأضاف “إننا نتطلع لاستمرار الزيارات بين رئيسي البلدين للتأكد من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه ونتطلع لفتح سفارة لبيلاروسيا في الخرطوم.

محتوى ذو صلة
المشري يبحث مع رئيس وزراء إثيوبيا تداعيات العدوان على طرابلس

من جانبه أعرب الرئيس البيلاروسي، عن شكره وتقديره للرئيس السوداني لزيارته منسك، وقال إنها تمثل نقلة نوعية في تطوير العلاقات بين البلدين، وأضاف “السودان يعد دولة مهمة لبيلاروسيا ويعتبر بوابة لدخول أفريقيا”.

وقال “إننا مستعدون للتعامل مع السودان على أساس المنفعة المتبادلة وإنه ليس من المهم تصدير السلع، بل تعزيز قدرة السودان الصناعية وتنفيذ المشروعات المشتركة في مجال التصنيع الزراعي”.

ووجه الرئيس البيلاروسي وزراء حكومته بسرعة تنفيذ الاتفاقيات مع السودان، مؤكداً عدم وجود عقبات في التعامل المصرفي مع السودان وهناك تعاون وثيق بين الجانبين، مرحباً بافتتاح السودان سفارة في منسك.

وقال لوكاشينكو نحن جاهزون لافتتاح سفارتنا في الخرطوم، وأوضح أنه سيلبي دعوة الرئيس البشير بزيارة السودان العام القادم ليظهر للشعب السوداني حرصه على تنفيذ الاتفاقيات.