5 ملايين يورو من بيرلسكوني مقابل صمت روبي المغربية

وفقا لمواد قضائية تقول صحيفة «لا ريببليكا» الإيطالية إنها سُرّبت اليها، فقد وافق رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلكسوني على منح الراقصة المغربية كريمة المحروق(روبي) 5 ملايين يورو بطلب منها مقابل امتناعها عن كشف العلاقة بينهما.

وقالت الصحيفة إن هذه المعلومات وردت في مكالمات هاتفية بين روبي المحروق وصديق سابق لها، يدعي سيرجيو كورسارو، في تشرين الأول (اكتوبر) 2010، وقالت فيها إنها اشترطت هذا المبلغ على بيرلسكوني عبر محياميها، وأنه وافق على ذلك بدون تردد.

وجاء قولها في إحدى هذه المكالمات: «إنه مجنون بغرامي. ولكن هذا هو دأب الناس: يرون فتاة جميلة في دار بيرلسكوني فيسارعون الى الافتراض أنها هناك من أجل الجنس. لكن الأمر ليس كذلك».

وقد بثّت الصحيفة الإيطالية هذا الشريط الصوتي على موقعها الإلكتروني قائلة إنه واحد من شرائط أخرى عديدة سجلتها الشرطة لاستخدام مكتب المدعي العام في ميلانو في فترة الأيام من 26 إلى 28 أكتوبر 2010، عندما ذاع نبأ أن هذه الفتاة (القاصر وقتها إذ كان عمرها 17 عاما فقط) كانت ضمن «ضيوف» بيرلسكوني في حفلاته الماجنة العروفة باسم «بونغا بونغا» بداره المنيفة «آركوري» في ميلانو.

وفي الشريط، الذي نقلت فحواه الصحف البريطانية أيضا، تُسمع المحروق وهي تتحدث عن «نوع الفزع» الذي أصاب بيرلسكوني ومساعديه وحتى محاميها هي نفسه عندما صعد اسمها للمرة الأولى الى عناوين الأخبار في وسائل الإعلام الايطالية.

وفي ذلك الوقت قالت إنها كانت تزور رئيس الوزراء السابق بانتظام على مدى السنة السابقة وإنه «مجنون» بغرامها. وقالت أيضا إنه وعدها بنعيم الدنيا إذا لزمت جانب الصمت في ما يتعلق بالعلاقة بينهما. وقالت في 26 أكتوبر إنه يدفع لها 47 ألف يورو في الاسبوع… رغم أنها نفت ممارسة الجنس معه.

محتوى ذو صلة
بالصور.. زعيمة أخطر العصابات في المكسيك تُفارق الحياة

وتحدّث المحروق صديقها السابق كوسارو قائلة: «لا ينفك سيلفيو عن تذكيري بالتزام الصمت الكامل وأن اتصرف وكأنني مجنونة حقيقية. قال لي إنه على استعداد لتحقيق كل امانيَّ في حال فعلت ما يشير عليّ به. فاتفقت مع محاميَّ على أن يدفع لي خمسة ملايين يورو، وهو ما وافق عليه بلا أدنى تردد».

يذكر أن بيرلسكوني يواجه – إضافة الى ممارسته الجنس المدفوع الأجر مع المحروق وهي قاصر – تهمة إساءة سلطته عندما كان رئيسا للوزراء. فقد أصدر أوامره للشرطة بإطلاق سراحها من دون شروط بعدما قبضت عليها بتهمة سرقة أموال ومجوهرات من رفيقة لها كانت تقتسم معها الشقّة السكنية نفسها.

وفي محادثة هاتفية أخرى سُجلت في 28 أكتوبر 2010 تُسمع المحروق وهي تحادث صديقة لها تُعرف فقط باسم انتونيلا عن رعشات الاستثارة اللذيذة التي تجتاح جسدها عندما تقرأ على الصحف أنها «عشيقة بيرلسكوني»، وايضا عندما تقرأ عن القلق الذي يمسك بتلابيب رئيس الوزراء السابق.

وتمضي قائلة في المحادثة نفسها: «اتصل بي سيلفيو صباح اليوم وقال لي: «روبي، كم من المال تريدين؟ سأدفع لك ما ما أردت بدون نقصان. سألبسك الذهب والحرير… كل ما عليك هو أن تلزمي الصمت الكامل. لا تخبري أي جهة كانت بأي شيء بيننا»!

يذكر أيضا أن بيرلسكوني فاجأ الجميع يوم الجمعة الماضي بظهوره شخصيا من دون سابق إعلان في إحدى جلسات محاكمته ودافع عن حفلات «بونغا بونغا» قائلا إنها «لا تعدو أن تكون حفلات عشاء محترمة مع شيء من الكوميديا». وهذا مع ان الشهود تحدثوا عن فتيات طامحات الى الشهرة والنجومية يمارسن الستربتيز والرقص الإيحائي. ولا تزال هذه المحاكمة مستمرة.