إبراهيم صهد ينفي وجود عناصر لـ”القاعدة” في ليبيا

نفى عضو المؤتمر الوطني العام، إبراهيم صهد، صحة الأنباء التي تحدثت عن وجود عناصر لتنظيم القاعدة في الأراضي الليبية، معلنًا عن اعتقال بعض المحرضين على أحداث القنصلية الأمريكية في بنغازي وبدء التحقيقات معهم.

إبراهيم صهد

وأكد صهد –بحسب صحيفة المحيط- أن السلطات الليبية المختصة حصلت علي وقائع، قد تقود إلى اعتقالات أوسع في صفوف العناصر المتورطة والمحرضة علي أحداث العنف ضد السفارة الأمريكية في ليبيا الثلاثاء الماضي.

وقال عضو المؤتمر الوطني العام إن عناصر أجنبية استغلت الانفلات الأمني، الذي شهدته ليبيا إبان الثورة وتغلغلت في صفوف بعض التنظيمات التي تستهدف أمن البلاد، لافتًا إلى اعتقال بعض المتورطين والمحرضين علي أحداث القنصلية في بنغازي.

وردًا على سؤال حول ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية بشأن تبني تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، قال صهد:”لا يوجد في ليبيا تنظيم للقاعدة بمعناه المعروف، لكن عندما يصدر مثل هذا الكلام عن تنظيم للقاعدة في دولة أخرى، فهذا هو التورط الأجنبي، الذي نتحدث عنه، وإنه من المعلوم أن ليبيا في فترات معينة أصبحت مفتوحة ودخلت عناصر أجنية محددة لتنفيذ مخططاتها”.

وتابع عضو المؤتمر الوطني الليبي العام قائلاً “لن نتهاون مع تلك العناصر وسنلاحق أفكارها حيثما كانت؛ لأنها تستهدف زعزعة أمن واستقرار ليبيا”.

وكان مركز أمريكي متخصص في مراقبة المواقع الإلكترونية الإسلامية ذكر، اليوم، أن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب أعلن تبنيه هجوم بنغازي، وأن اقتحام القنصلية الأمريكية وقتل السفير مع 3 دبلوماسيين آخرين يأتي انتقامًا لمقتل الجهادي “أبو يحيى الليبي”.

 وقال المتحدث باسم اللجنة الأمنية العليا في ليبيا، عبد المنعم الحر، إن السلطات الليبية حددت هوية 50 شخصًا تورطوا في الهجوم على القنصلية الأمريكية، لافتًا إلى إلقاء القبض على 4، وربما هرب آخرون عن طريق مطار بنغازي إلى مصر، مضيفًا أنه تم توزيع أسماء الهاريبن لجميع النقاط الحدودية الليبية.