البيضاء.. احتجاجات بالمدينة بسبب تردي الأحوال المعيشية

وكالة ليبيا الرقمية

خرج عدد من الشبان الغاضبين بمفترق مسجد عثمان بن عفان في تظاهرة بمدينة البيضاء، اليوم الثلاثاء، أحرقوا خلالها إطارات للسيارات تعبيرًا عن استنكارهم «تردي الأوضاع المعيشية واستمرار أزمة انقطاع الكهرباء».

وحذر المحتجون من «تصعيد الأمور» داعين كافة الجهات المعنية إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحلحلة الأزمات التي تشهدها المنطقة. وذلك بعد أسبوع من إغلاق محتجين بمدينة البيضاء مقر الهيئة العامة للكهرباء والطاقة المتجددة الثلاثاء الماضي.

ودعا المحتجون في بيانهم الذي اطلعت عليه إلى فتح تحقيق في أسباب أزمة انقطاع الكهرباء، وإقالة «رئيس الهيئة العامة عباس محمد علي، ورئيس لجنة الطاقة بمجلس النواب عيسى العريبي، ومدير محطة شمال بنغازي عبدالعزيز الدرسي، ورئيس إدارة التحكم بالمنطقة الشرقية أحمد أبوبكر العرفي وإحالتهم للتحقيق».

كما دعا البيان «الحكومة الموقتة» إلى تعويض العائلات التي تضررت بسبب تبعات أزمة الكهرباء في المنطقة، وتعويض منطقة الجبل الأخضر بإنشاء محطة توليد كهرباء خاصة بالمنطقة.

يشار إلى أن طفلاً بمدينة البيضاء لقي حتفه نتيجة تأثره بالبرد الشديد خلال الأيام الماضية، كما سجل مستشفى البيضاء خلال الفترة الأخيرة حالات اختناق لأطفال بسبب غاز أول أكسيد الكربون، حيث يلجأ غالبية المواطنين خاصة من الطبقة الوسطى والفقيرة إلى الفحم لتدفئة منازلهم، مما يتسبب في اختناقهم لاستنشاقهم الغاز السام.

وتوفي خلال العام الماضي عشرة أشخاص في المنطقة خلال فصل الشتاء بسبب اختناقهم بغاز أول أكسيد الكربون، وآخرون بسبب الحروق الناتجة عن اندلاع لهيب النار بمنازلهم.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.