رُبَاعِيَّاتُ الحَبِيب

بقلم:

بِالمُعطياتِ تأتِي الاستِنتَاجاتُ للتَّفَهُّم

وكلُّ عِبرَةٍ تَحمِلُ فِي طيَّـاتِـها التَّعلُّم

فَكُلَّمَا مَرَّت تجرِبةُ الخطأ عند المُعلِّم

ظهَرَ التَّعلُّمُ بالعِبـرةِ للطالِبِ وتَـكَلَّم

***

لا تَكُن تائِهًا بَعِيدًا عَنِ المَاء

فـ مَعَ كُلِّ شِدَّةٍ هُنَاكَ رَخَاء

وَكُلَّمَا اشتدَّت ريَـاحُ البيدَاء

ظهَرَت الوَاحاتُ فِي الخلاء

***

حَدِّد معنَى الزُّهد والفّضِيلة والالتِزام؟

أم أنَّـنَـا نَستَحِقُّ مِنهُم تِـلكَ السِّهَام؟

فَكُلَّما ظّهَرَ لـنَـا أحدهم بِمَظهرِ الإمَام

صَارَ فوقَ النَّقد ولا يُرَدُّ عَليهِ الكلام!

***

اعلم أنَّ الإسلامَ لا ريبَ فيهِ مُنَزَّهٌ بقدسيَّته

أمَّا شَيْـخُ الدِّيـن فهو مردُودٌ عَليْـهِ خطأه

فَخَطأ الشَّيخِ ليسَ مِنَ الدِّينِ بل من نَفسِه

كمَا أنَّ صوابَهُ من فضلِ الله لا مِن فضلِه

***

إنَّ الفَظاظةَ والغِلظةَ والتَّعَصُّب

لَيـسَـت مِــن الإسـلام فـاذهــب

لِتـقـرَأ قـولَ الله تـعالى فَـتََـكسَب

(ولو كُنتَ فظا غليظ القلبِ لانفضُّوا مِن حولِك)

***

إنَّ الصَّلاحَ يبدأ فِي القلبِ بِالصَّقل

ولا يـبـدأ بِالتَّعَصُّبِ وتعتِـيـمِ العقل

الإصلاحُ يـبـدأ بِأنفسِنا قبل غيرنا

بِزرعِ المَحَاسِنِ ونبذ المساوئ فِينَا

***

مَــن كَـمُـنَ البَـيَـاضُ فِـي قَـلـبِـه

انعَكَسَ بَيَاضُهُ معَ النَّاسِ فِي تَعَامُلِه

فالبَياضُ بَيَاضُ القُلُوبِ والنَّـوَايَـا

ولَيسَ بيَاضُ مظاهِرِنَا على المَرَايَا

***

الحَمدُ لله على نِعمة الإسلامِ الرَّحيـم

فالإسلامُ يُرشِدُنا إلى أهميَّة القلبِ السَّليم

قال تعالى على لسان المصطفى الكريم

(إلا مَن أتَى اللهَ بقلبٍ سليم)

***

الحمدُ لله ربِّ الأنبياءِ والمرسَلين

خالِق كلِّ شيءٍ ربُّ النَّاس أجمعين

والصَّلاةُ والسَّلامُ على خاتم النَّبيئين

مكارِمُ الأخلاق مُحَمَّد رحمةُ العالمين

علي بوخريص

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 7.