تعرف على “إيمانويل ماكرون”.. أصغر رئيسٍ في تاريخ فرنسا

عين ليبيا

يعتبر “ايمانويل ماكرون” من بين أصغر الرؤساء في تاريخ فرنسا، ما يشكل في حد ذاته حدثاً استثنائياً يضاف إلى كونه أول رئيس ليس لا من اليمين أو اليسار، ما يعد أيضا منعرجاً تاريخياً في الحياة السياسية الفرنسية.

الرئيس الفرنسي الجديد يبلغ من العمر 39 سنة فهو من مواليد 21 ديسمبر 1977 بمدينة أميان، من عائلة بسيطة، له مسيرة ظلت بعيدة عن أضواء السياسة، قادته بعد دراسات ناجحة لدخول المدرسة الوطنية للإدارة، كأغلب الرؤساء الفرنسيين، ومن ثمة للعمل في الوظيف العمومي وبالتحديد في إدارة الضرائب، قبل أن يلتحق ببنك “روتشيلد” المعروف.

ومنذ حوالي 15 سنة، اعتنق ايمانويل ماكرون عالم السياسة في خفاء، غير أنه بقي بعيداً عن مختلف التشكيلات السياسية التقليدية الفرنسية كالحزب الاشتراكي وحزب الجمهوريين (اتحاد الأغلبية الشعبية، سابقاً) ليكون لتحول بعدها بوصول فرانسوا هولاند للحكم سنة 2012 فتم تعيينه نائباً لمدير ديوانه ثم مستشارا له.

وخلال التغيير الحكومي ما قبل الأخير، تم تعيينه وزيرا للاقتصاد، وسرعان ما اهتمت وسائل الإعلام بمسيرته الفريدة من نوعها في الحياة السياسية الفرنسية، اهتمام تعزز وتفاقم بعد أن أظهر المعني بطريقة شبه علنية بطموحاته الرئاسية، وهي الخطوة التي جلبت له أيضا انتقادات لاذعة من كوادر الحزب الاشتراكي، فوصف بـ”الخائن” باعتبار أنه يحضر لطعن فرانسوا هولاند، الذي منح له فرصة الظهور، في الظهر.