«أميرات تُلاحقهن الغرامات بسبب سُوء المُعاملات»

“أميرات وسوء المعاملات” …(الفرنسية)

 

عين ليبيا

أدانت محكمة في العاصمة البلجيكية، بروكسل، ثماني أميرات من دولة الإمارات العربية المتحدة بالاتجار بالبشر والتعامل المهين مع من يعملون في خدمتهن.

وقضت المحكمة بعقوبة السجن مع وقف التنفيذ لمدة 15 شهرا ودفع غرامة 165 ألف يورو لكل واحدة منهن، مع تعليق دفع نصف مبلغ الغرامة، حيث أُتهمت الإمارتيات بوضع أكثر من 20 خادما جلبنهم معهن في زيارة في عام 2008 في ظروف أقرب إلى العبودية.

وتنفي الأميرات التهم الموجهة اليهن، وقال محاميهن، ستيفن مونود، إنه “مقتنع أن القضاء البلجيكي قد قيّم هذه القضية بشكل مناسب والتي أثارت العديد من المفاهيم الخاطئة لنحو عشر سنوات تقريبا”.

هذا وقد أثيرت القضية عندما هربت إحدى العاملات من الفندق الذي استأجرت الأميرات فيه طابقا كاملا حيث أوضحت أن الخدم  أُجبروا على العمل 24 ساعة في اليوم، وكانوا ينامون على الأرض ولم يمنحوا أي يوم عطلة، كما منعوا من مغادرة الفندق وأجبروا على أكل بقايا طعامهن.

الجذير بالذكر أن جماعة ميريا الحقوقية البلجيكية التي ساعدت في رفع القضية إلى المحكمة أصدرت بيانا قالت فيه إن القضية كانت “خطوة مهمة في الكفاح ضد الاتجار بالبشر، الذي يجب ألاّ يمر دون عقاب”.