غرفة قطر تبحث تعزيز واردات السلع من باكستان

وفد غرفة قطر بحث أثناء زيارته لباكستان إمكانية إقامة مصانع مشتركة في قطر

وكالات

عقدت غرفة قطر مباحثات تجارية مع اتحاد الغرف الباكستانية بالعاصمة إسلام أباد لتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين، في حين أكدت الغرفة أنها تسعى لإيجاد بدائل للسلع التي كانت تستوردها قطر سابقا من دول الحصار.

وحسب بيان للغرفة، تركزت المباحثات على تعزيز التعاون في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية، ومنها الإنشاءات والبناء، وتجارة المواد الغذائية إضافة إلى قطاعات أخرى، مثل المنسوجات والأثاث.

وعقد الجانب القطري -خلال زيارة بين 11 و14 يوليو/تموز الحالي- اجتماعات مع عدد كبير من رجال الأعمال الباكستانيين ورؤساء الغرف الباكستانية، بحث فيها الجانبان إمكانية إقامة مصانع مشتركة في قطر تغذي السوق المحلي بمختلف السلع وتصدر الفائض من الإنتاج إلى الخارج، مع التركيز على الصناعات الغذائية والصناعات الأخرى التي يحتاجها السوق القطري.

واستقبل وزير التجارة الباكستاني خرم دستغير خان وفد غرفة قطر، وأعرب عن أمله في أن تسهم الزيارة في تحقيق مزيد من التعاون بين الجانبين وتنفيذ مشروعات على أرض الواقع، وفق بيان الغرفة.

وقال عضو مجلس إدارة غرفة قطر راشد بن حمد العذبة “سوف يقوم وفد كبير من رجال الأعمال الباكستانيين بزيارة إلى الدوحة قريبا، ومن المنتظر أن توقع خلالها اتفاقيات تعاون بين الجانبين”.

من جهته قال المدير العام لغرفة قطر صالح بن حمد الشرقي إن الغرفة تسعى لفتح آفاق جديدة من التعاون التجاري مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، وإيجاد بدائل للسلع التي كانت تستوردها قطر سابقا من دول الحصار.

وأضاف أن الغرفة سعت من خلال المباحثات مع غرفة إسلام أباد إلى تعزيز العلاقات الثنائية، وزيادة واردات قطر من السلع الباكستانية، خصوصا المنتجات الغذائية ومواد البناء الأولية.

وأشار الشرقي  إلى أن التبادل التجاري بين البلدين بلغ في عام 2016 نحو 2.8 مليار ريال (768 مليون دولار) ارتفاعا من 1.9 مليار ريال في العام 2015.