مليارات للجيش الأمريكي لبناء جدار حدودي مع المكسيك

تشريع مجلس النواب يوفر أموالا للبدء في بناء جدار حدودي مع المكسيك

 

وكالات

وافق مجلس النواب الأميركي على زيادة الإنفاق العسكري العام المقبل 68 مليار دولار، وذلك في تشريع يوفر أيضا أموالا للبدء في بناء جدار حدودي على الحدود مع المكسيك.

ويزيد مشروع القانون من الإنفاق لتعزيز قدرة الولايات المتحدة على الدفاع عن نفسها في مواجهة الهجمات الصاروخية من الخارج، وسط مخاوف من تنامي قدرة كوريا الشمالية على قصف الأراضي الأميركية بصاروخ له رأس نووي، بعد أن نجحت بيونغيانغ في اختبار صاروخ باليستي عابر للقارات في يوليو.

ويقضي مشروع القانون بميزانية 658.1 مليار دولار لوزارة الدفاع، أي بزيادة قدرها 68.1 مليار عن السنة المالية 2017، وبزيادة 18.4مليار دولار عن طلب ترامب بخصوص الميزانية.

وصوت النواب، الخميس، بواقع 235 مقابل 192 صوتا على مشروع القانون الخاص بالإنفاق في السنة المالية 2018، والذي يخصص مبلغ 1.6 مليار دولار للبدء في بناء جدار على الحدود الأميركية المكسيكية، تعهدت به الحملة الانتخابية لترامب العام الماضي.

ومن المرجح أن يحول الديمقراطيون دون إقرار مجلس الشيوخ لتخصيص أي أموال للجدار. ولا يزال أمام الكونغرس حتى أول أكتوبر، عند بدء السنة المالية الجديدة، للبت في مشاريع القوانين الخاصة بالإنفاق.

وكان ترامب قال إن هناك حاجة لبناء “جدار كبير جميل” على طول حدود جنوب غربي الولايات المتحدة، وإن المكسيك ستمول البناء. لكن المكسيك ترفض ذلك بشدة.