قوة الإسناد الأمني جادو تعلن تعليق مهامها في مكافحة التهريب

عين ليبيا 

أعلنت قوة الإسناد الأمني بمنطقة جادو عن تعليق عملها في مكافحة ظاهرة التهريب في اتجاه الحدود الليبية التونسية، مؤكدة في بيان لها أمس السبت، اطلع عليه «عين ليبيا»، أن تعليق مهامها يأتي نتيجة عدم إيفاء الدولة بوعودها في تقديم أي مساعدة سواء معنوية أو مادية لتلك القوة، الأمر الذي ترتب عليه إلغاء كافة البوابات التابعة لها.

وحملت الإسناد الجهات المسؤولة بالدولة الليبية كامل المسؤولية عن فشل الجهود الأمنية لها، وتوقف العمل بالبوابات التي تعتبر صمام الأمان لحماية االاقتصاد والثروات الليبية.

كما أشار بيان القوة الى اجتماعات ولقاءات عقدها المسؤولين بجادو، مع المجلس الرئاسي وآمر الحرس الرئاسي بوزارة الداخلية، والمؤسسة الوطنية للنفط ولجنة أزمة الوقود والغاز، وقد أسفرت على ما أسمته بـ”الوعود والمماطلة”، دون تنفيذ أي شي منها.

وأكدت القوة بأن انعدام تكاثف الجهود وتجاوب الجهات المسؤولة ووقوفها إلى جانب العناصر الأمنية بالبوابات، جعل الاسناد جادو تقف مكتوفة الأيدي نحو تحقيق أهدافها وواجبها الوطني، مستثنية من ذلك الدعم اللوجستي الذي تتلقاه من المجلس البلدي ومديرية الأمن الوطني بالمدينة، إلى جانب ما نوه له البيان بـ”الدعم المعنوي من المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة”.