رسالة مفتوحة إلى السيد غسان سلامة

بقلم:

رسالة مفتوحة إلى السيد غسان سلامة، الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا

تحية طيبة وبعد

لقد تفاجأ الكثير من الليبيين الذين يرفضون عودة زمن الدكتاتورية وزمن القهر والذل والقتل وزمن حكم الفرد بما تقوم به بعثة الأمم المتحدة في ليبيا من تواصل وزيارتكم وجلوسكم مع مجرم الحرب حفتر خلال اليومين الماضيين إلى بنغازي ومنحتوه صفة قائد الجيش الليبي واثنيتم عليه وهذا دعم واضح منكم ومنحه الضوء الاخضر وتشجيعه على ما يقوم به من قتل ودمار وزرع الفتنة بين المجتمع الليبي.

السيد المحترم غسان سلامة، وبكل تجرد ومصداقية، يمكن القول إن كل مراقب محايد للمشهد الليبي سيحار في أمر هذه البعثة وما آلت إليه من ابتعاد عن مهمتها الأساسية والوحيدة [ألا وهي الدعم والمساعدة للشعب الليبي، والحرص على إنجاح مؤسسات الدول، واحترام السيادة الوطنية] فبدلا من قيام البعثة بالدعم والنصح متى طلب منها ذلك وحصر مساعدتها في الجانب الفني، تحولت البعثة وللأسف الشديد، إلى مجرد أداة في يد فئة قليلة حولتها إلى مركز يذكي التناقضات بين الليبيين ويشجع الخلافات بينهم ويغذي الأوهام عند بعضهم الآخر.

إن بعثتكم يا سيادة الممثل الخاص قد جانبت الحياد وابتعدت عن الصواب في تعاملها مع كل أطراف الصراع وخلق حلول جذرية وحقيقية وتفعيلها، فليس من اختصاصات البعثة، على سبيل المثال، زيارة أطراف الصراع في مقراتهم التي اتخذوها منطلق لهم لقتل الليبيين ودمار المدن الليبية كبنغازي ودرنة وكل المدن الأخرى ولا ما هي آليات الوصول إلى توافق بين كل أطراف النزاع وليس من اختصاص هذه البعثة ولن يكون في صالح ليبيا ولن يساعد على إنجاح مهمتها، وذلك لأن التوافقات تتحقق عند مشاركة الجميع وقبولهم بما سيتم التوصل إليه. أما في حالة مجرد مشاركة البعض [وهذا ما يبدوا أن البعثة وللأسف الشديد تعمل على تحقيقه] فلا يقود إلا إلى التشرذم وخلق تكتلات وتحالفات مشبوهة والشعب الليبي في غنى عنها.

إذا كنتم يا سيادة المبعوث الخاص فعلا جادين في دعم ليبيا فأدعموا ليبيا لا ان تدعموا أطراف النزاع والصراع وإذا تريدوا ان تدعموا طرف فأقترح عليكم دعم كل أطراف الصراع إذا هناك دعم لحفتر واعترفتم به كقائد جيش ليبي وهو مجرم حرب وانقلابي ودمر البلاد وقتل العباد وأفسد العملية السياسية في ليبيا وعطل بناء الدولة بعد ان اتخذت طابع البناء في سنوات 2012-2013-2014؟ ولماذا لا تدعموا ليبيا بما تحتاج إليه حقيقة لا بما يعتقد بعض أعضاء البعثة أنها تحتاجه. وأخيرا أتمنى أن تكون بعثتكم تسعى لإنجاح مهمتها التي أنشئت من أجلها، وذلك بان تنحصر مهمتها في تسير ودعم العملية السياسية، وفي تقديم المشورة والمساعدة عندما يُطلب منها ذلك.

وتقبلوا منا فائق التقدير والاحترام

د. حاتم المكي

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 1.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.