التعليم تُناقش استعداداتها للعام الدراسي الجديد

استعرض الحاضرون خلال الاجتماع الذي ضم عدد من مديري الإدارات بالوزارة ومكاتب التفتيش التربوي والمشروعات والمخازن بالمنطقة

عين ليبيا

احتضنت بلدية قصر خيار الخميس الماضي (5 أكتوبر) الاجتماع العادي السادس لوكيل وزارة التعليم لشؤون الديوان والتعليم العام “عادل جمعة” مع مراقبي التعليم بالمنطقة الوسطى لبلديات كل من (سرت – الجفرة – مصراتة – بني وليد-زليتن -الخمس- مسلاته- ترهونة- القره بوللي- قصر خيار).

واستهل الاجتماع بالترحم على أرواح الشهداء الذين استهدفهم التفجير الإرهابي بمدينة مصراتة والشهدين من وفد المصالحة عن مدينة بني وليد، سألين الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويلهم أهلهم الصبر والسلوان.

وألقى عميد بلدية قصر خيار كلمة رحب في مستهلها بالحضور، متمنياً أن تكلل نتائج الاجتماع بالتوفيق والنجاح، وبدوره أعرب وكيل الوزارة عن بالغ شكره لبلدية قصر خيار على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مثمناً حرصها واهتمامها بقطاع التعليم، مهنياً كل المعلمين والمعلمات العاملين بقطاع التعليم بمناسبة عيد المعلم،مقدما شكره وتقديره لهم على جهودهم المبذولة لتسيير العملية التعليمية.

واستعرض الحاضرون خلال الاجتماع الذي ضم عدد من مديري الإدارات بالوزارة ومكاتب التفتيش التربوي والمشروعات والمخازن بالمنطقة، الإجراءات التنفيذية فيما يتعلق بالملاك الوظيفي و الاحتياط العام, فضلاً عن استعداداتهم للعام الدراسي 2017م – 2018م، والمتمثلة في آلية توزيع الكتاب المدرسي والصيانة السريعة للمدارس، إلى جانب إجراءات تفعيل صندوق التكافل الاجتماعي والخطوات التي تمت في هذا الشأن.

وأوضح مدير إدارة الاحتياط العام بالوزارة “عبد الفتاح الفاضلي”ـ بأن مشروع الاحتياط العام يستهدف تنظيم الملاك الوظيفي وفق آلية تضمن حقوق المعلم بكل مؤسسة تعليمية، لافتًا إلى أن العمل جاري من خلال استلام نتائج التسكين المحالة من المدارس عن طريق مراقبات التعليم بالبلديات للوصول إلى اعتماد الهيكل التنظيمي للمدارس من قبل وزارة التعليم، مبينا أنه سيتم إعداده سنوياً حسب المتغيرات والمتطلبات لذلك.

وفي هذا الصدد أكد مراقبو التعليم بالمنطقة، بأن إجراءات الملاك الوظيفي بلغت نسب إنجاز عالية تتماشى والخطة الزمنية المعدة من قبل الوزارة، مقدمين شكرهم وامتنانهم لحرص الوزارة ومتابعتها لمجريات العمل بالقطاع.

ومن جهته قال وكيل الوزارة، بأن الاحتياط العام يعد مشروعاً وطنياً لتنظيم المدارس والقطاع، منوهاً إلى أن الملف الوظيفي وكافة الإجراءات المالية الخاصة بالعاملين المحالين إلى أقسام الاحتياط العام ستبقى ضمن مراقبات التعليم بالبلديات، وأضاف “جمعة” بأن الوزارة عاكفة على متابعة كل الإجراءات الإدارية والتنفيذية المتعلقة بسير العمل بالقطاع والعمل على حلحة كل الصعاب التي تواجهها وفق الإمكانيات والسبل المتاحة للوزارة على حد قوله.

كما تخلل الاجتماع عرضاً قدمه مدير إدارة المشروعات بمصلحة المرافق التعليمية “محمود الرطيب “حول المشاريع المستهدفة بأعمال الصيانة لهذا العام والمواعيد المتوقعة ﻹنجاز الأعمال بمراقبات التعليم بهذه البلديات.

وطالب مدير إدارة المعلوماتية والتوثيق بالوزارة “يوسف أبوزيدة ” في الاجتماع مراقبي التعليم بتفعيل دور مكاتب التوثيق والمعلومات للقيام بالأعمال المنوطة بها، مبينا أنها تعد حلقة وصل بين المدارس ومراقبات التعليم في تزويدهم بكافة البيانات والمعلومات التي تخدم العملية التعليمية، مطالباً في الوقت ذاته مراقبي التعليم بالتنبيه على مديري المدارس بضرورة إحالة الرقم الوطني للطالب عند استلامه للكتاب المدرسي.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.