جامعة طرابلس تضع الرئاسي في صورة المشاكل داخل الجامعة

 

عين ليبيا

عقدت مستشارة الشؤون الخدمية بمكتب النائب بالمجلس الرئاسي أحمد معيتيق الدكتورة هند شوبار” صباح اليوم الأحد اجتماعًا موسعًا برئيس جامعة طرابلس الدكتور “نبيل النطاح” وكل من السادة الكاتب العام بالجامعة “توفيق كاموكا”، ووكيل الجامعة للشؤون العلمية الدكتور “المبروك الفارسي”، ووكيل الكليات الطبية الدكتور “عبدالرزاق العوزي”.

واستعرض “النطاح” خلال الاجتماع المشاكل والمختنقات التي تعيق سير العمل في الكليات وأثرت بشكل مباشر في نسبة التحصيل العلمي لدى الطلاب، والمتمثلة في نقص الإمكانيات وضعف الميزانية التي لا تلبي توفير احتياجات الجامعة، وتراكم الديون على كل من شركات الانترنت والإعاشة للقسم الداخلي، ومطبعة الجامعة وعدم القدرة على توفير الحبر والقرطاسية.

وأشاروا خلال الإجتماع إلى تدني مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب بسبب التوقف عن الجانب التطبيقي والإكتفاء بالنظري فقط، بسبب نقص مشغلات المعامل، بالإضافة لتوقف المشاركات الدولية لأعضاء هيئة التدريس والشق الخارجي للإجازة العلمية، والتأكيد على عدم صرف ميزانية للدراسات العليات من العام 2014.

الحضور أعربوا عن استيائهم الشديد من الحالة التي وصل اليها مستوى الأخيرة بسبب ضعف الإمكانيات وتعثر القيام بالمهام الموكلة لها على الرغم من أهميتها باعتبارها من أكبر الجامعات في ليبيا.

وفي سياق متصل حضر وكيل الجامعة للشؤون العلمية الدكتور “المبروك الفارسي”، ووكيل الكليات الطبية الدكتور “عبدالرزاق العوزي” اللقاء الذي جمع عميد كلية الصيدلة الدكتور “عبدالرؤوف القصبي”، ورؤساء الاقسام، ورئيس قسم الدراسات العليا، بمستشارة الشؤون الخدمية بمكتب النائب “أحمد عمر معيتيق” الدكتورة “هند شوبار” الذين استعرضوا المشاكل التي تعيق سير عمل الكلية المتمثلة في نقص الأجهزة والمشغلات بسبب ضعف الامكانيات وعدم صرف عهدة للكلية وعدم الاستفادة من عوائد الاستثمار بالكلية التي تدخل خزينة الدولة.

واسترشد المتجمعون بالميزانية التي منحت للجامعة خلال العام 2103 بقيمة 130 مليون مقارنة بالعام الحالي 10 ملايين دينار، وأكدوا على ضرورة اعادة تشغيل المختبر المرجعي التابع لمركز البحوث والاستشارات.

وطالبوا رئاسة الجامعة منح الكلية عهدة مستعاضة لفك المختنقات التي تواجهها لكي تتمكن من آداء المهام الموكلة لها.

 

فيما تعهدت “شوبار” بنقل توصيات المجتمعون للمجلس الرئاسي من أجل دراستها والعمل على حلحلة المشاكل التي تعيق سير عمل الجامعة حتى تستطيع من آداء المهام الموكلة لها.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.