2000 عائلة شرق الكونغو الديمقراطية تعرّضت للتّشرد جرّاء الصّراعات والإنتهاكات

 

عين ليبيا

جدّدت وكالة “فرق الرحمة” للإغاثة الإنسانية  تحذيرها من أن تجدد الصراعات الطائفية والاشتباكات بين الجماعات المسلحة والمتمردين في جمهورية الكونغو الديمقراطية يتسبب في تشريد الملايين من الأشخاص.

وأوضحت الوكالة أن أكثر من 2000 عائلة في شرق الكونغو الديمقراطية تعرضت للتشرد من جراء هذه الصراعات والانتهاكات التي يرتكبها المتمردون.

وأضافت أن المناوشات أدت إلى استئصال 2205 عائلات في منطقة الماسيسي بإقليم كيفو، حيث تم إحراق منازل ونهب المواشي والمحاصيل، وأن العملية التعليمية توقفت هناك.

وأشارت إلى أن أولئك الضحايا يواجهون العديد من الصعوبات، وأن الصراعات المستمرة تؤدي إلى حدوث عمليات تشرد على نطاق واسع، وأن انعدام الأمن في الكونغو الديمقراطية أدى إلى تعقد الأمور، وأوضحت أن عدد المشردين في الكونغو الديمقراطية حاليا يبلغ حوالى 3.7 مليون من المشردين داخليا.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.