مقتل قائد جيش الفتح بغارة للتحالف على ريف حلب

وكالة ليبيا الرقمية 

نعت جبهة فتح الشام (النصرة سابقا)، “أبو عمر سراقب”، القائد العام لجيش الفتح، إثر غارة لطيران التحالف الدولي على حلب.

وقال “أبو أنس الشامي”، عضو المكتب الإعلامي لـ”فتح الشام” إن “أبو عمر سراقب أو (أبو هاجر الحمصي)”، قُتل بغارة لطيران التحالف الدولي على أحد مقرات الجيش في بلدة كفرناها بريف حلب الغربي.

وأوضح “الشامي” في تصريح صحفي، أن “أبو مسلم الشامي، القيادي العسكري البارز، والذي ظهر في الإصدار الأخير (الملحمة الكبرى)، قُتل بالقصف ذاته”.

وأشار “الشامي” إلى أن عددا من عناصر التنظيم أصيبوا جرّاء قصف المقر.

وكان الحساب الجهادي الشهير “مزمجر الشام”، ذكر قبل شهور أن “أبو هاجر الحمصي الذي تولى قبل قرابة العام قيادة جيش الفتح، عيّن سابقا من قبل النصرة أميرا على إدلب، ثم حلب”.

وبحسب “مزمجر الشام”، فإن “الحمصي كان عضوا في تنظيم القاعدة بالعراق، ومسؤولا للتنظيم في لبنان قبل انطلاقة الثورة السورية”، حيث حمل لقب “أبو خالد لبنان” في فترة من الفترات.