استغراب الجامعة العربية لعدم دعوتها لمؤتمر باريس حَول ليبيا

07

وكالة ليبيا الرقمية

استغربت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، عدم دعوتها للمشاركة في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الحكومة الفرنسية حول الأزمة الليبية، والذي سيعقد في العاصمة باريس غدًا الاثنين.

ومشددًا على أهمية الملف الليبي، قال محمود عفيفي المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية كان وسيظل على رأس أولويات الجامعة العربية ويعتبر من صميم مسؤولياتها.

وأضاف عفيفي أن هناك زخمًا عربيًا متصاعدًا لاضطلاع الجامعة بدور أكثر فعالية ونشاطاً؛ لتشجيع جهود الوفاق الوطني بين جميع الأطراف الليبية واستكمال تنفيذ استحقاقات الاتفاق السياسي الليبي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية.

وأشار إلى تأييد عربي لمقترح الأمين العام للجامعة العربية بتعيين ممثل خاص للقيام بالاتصالات اللازمة مع حكومة الوفاق ومجلس النواب، وكافة القوى الليبية الأخرى، وكذا مع الأطراف الإقليمية والدولية.

وذكَّر عفيفي بالجهود التي قام بها الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، خلال مشاركته في الاجتماع الدولي الذي عقد في نيويورك يوم 22 سبتمبر الماضي على المستوى الوزاري لدفع جهود التسوية الليبية، وإجرائه سلسلة من اللقاءات الثنائية على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، بما في ذلك مع وزير الخارجية الفرنسي جون مارك إيرولت، والتي شدد فيها على حرص الجامعة على مواصلة جهودها لدعم عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا وتنسيق نشاطها هذا مع الأمم المتحدة، وممثلها الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر، ومختلف القوى الإقليمية والغربية في هذا الإطار.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، أول أمس الجمعة، أنّ اجتماعًا دوليًا سيعقد الاثنين في العاصمة باريس، حول الوضع في ليبيا، فيما زار السراج باريس قبل أيام، تلبية لدعوة من الجانب الفرنسي والتي تكللت بدعم جديد لحكومته من السلطات الفرنسية.