الليغا.. سداسية ملكية في مرمى بيتيس

1c4a33bst2xol10rthusn4pdc5

وكالات

نهض نادي ريال مدريد من أزمة تعادلاته الأربع (3 في الليغا و1 في دوري الأبطال) باكتساح النادي الأندلسي ريال بيتيس بـ(6-1) وذلك في المباراة المقامة على أرضية ميدان “بينيتو فيامارين” لحساب الجولة الثامنة من الدوري الإسباني.

وواصل النادي الملكي بهذا الانتصار مزاحمته أتلتيكو مدريد في صدارة جدول الترتيب بـ 18 نقطة متفوقًا على كل من إشبيلية (17 نقطة) وبرشلونة (16 نقطة)

وبدون مقدمات، بادر النادي الملكي نحو الهجوم موقعًا في الدقيقة الثالثة على الهدف الأول من ضربة حرة مباشرة نفذها النجم الألماني “توني كروس” لينقض عليها الفرنسي “رافاييل فاران” برأسية قوية أسكنت الكرة الشباك وذلك وسط ذهول من الجماهير الأندلسية.

النادي الملكي بدا عازمًا على تأمين النتيجة بشكل مبكر، حيث لم يهدا أبدًا من المحاولة سواءً من العمق أو الأطراف التي أرسل من خلالها “مارسليو” في الدقيقة ال 13 عرضية مميزة ارتمى لها “بيل” برأسية بارعة لم يمنعها سوى القائم من دخول الشباك.

رد ريال بيتيس كان بعد ذلك في الدقيقة ال 19 عبر “روبين كاسترو” الذي توغل بمهارة في العمق وأرسل من على بد 30 مترًا تسديدة مقوسة بمهارة، لكنها تكن بالدقة الكافية واعتلت عارضة مرمى الحارس “كيلور نافاس”.

وانسل الدون في الدقيقة ال 21 من الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء مستقبلاً الكرة بأناقة إلا أنه فوجئ لحظة التسديد بخروج الحارس “أدان” للتدخل على الكرة إبعادها.

هجمات النادي الملكي تواصلت وكان غزيرة جدًا سواءً عبر رونالدو أو مارسيلون لكن هدف مضاعفة النتيجة أتى عبر الفرنسي “كريم بنزيمة” في الدقيقة ال 31، حيث قاد كروس من العمق هجمة مرتدة مباغتة مرر الكرة لذي الأصول الجزائرية الذي يفلت بتسديدته من الجهة اليسرى الشباك.

ولم تمر سوى 8 دقائق حتى وقع أضاف الميرينجي الهدف الثالث وذلك بعدما أرسل بنزيمة من على مشارف منطقة الجزاء كرة خادعة في العمق نحو زميله “مارسيلو” الذي استقبلها بمهارة وسددها بدوران الجسم مسكنًا الكرة الشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول وقع أبناء زيدان من خلال هجمة مرتدة مثالية على الهدف الرابع، فبثمان تمريرات قصيرة وصلت الكرة في العمق نحو إيسكو الذي لم يكن عليه سوى التسديد والتسجيل في ظل تواجده بدون رقابة في منطقة الجزاء.

ومع بداية الشوط الثاني حاول الأندلسيون تقليص الفارق لحفظ ماء وجههم، فكثفوا من المحاولة وضغطوا بقوة حتى تمكنوا من بلوغ مرادهم في الدقيقة ال 55 عبر “ألفارو سيخودو” الذي استقبل في ظهر المدافعين تمريرة رائعة من “روبين كاسترو” ثم تقدم واضعًا الكرة في الشباك.

سعادة الأندلسيين لم تدم طويلاًن فالنادي الملكي انتظر 6 دقائق فقط ليضيف الهدف الخامس وذلك بعدما توغل رونالدو بالكرة من الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء مقدمًا عرضية مرت على بنزيمة وذهبت لإيسكو الذي استقبلها بهدوء وسددها في زاوية مستحيلة على الحارس “آدان”.

رونالدو كان يريد التسجيل هو الآخر، فحاول بشتى الوسائل والطرق ولم يترك شيئًا إلا وجربه (تسديدات من بعيد، رأسياتن توغل بالاعتماد على المهارة…)، لكن الكرة عاندته وحرمته من معانقة الشباك.