«أياتا»: المسافرون يفضلون الحصول على التقنيات التي توفر مزيداً من التحكم والمعلومات

المسافرين يفضلون الحصول على المزيد من خيارات الخدمة الذاتية. [إنترنت]
كشفت نتائج استبيان صادر عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» الخاص بآراء المسافرين الدوليين لعام 2018 (GPS)، والتي أشارت إلى أن المسافرين يفضلون الحصول على التقنيات الجديدة التي توفر لهم مزيداً من التحكم والمعلومات، وتسهم في تحسين مستويات الكفاءة أثناء سفرهم.
ويقدم الاستطلاع الذي استهدف رأي 10,408 أشخاص في 145 بلداً، رؤىً عميقة حول أهمّ الجوانب التي ينشد المسافرون الحصول عليها أثناء رحلاتهم الجويّة، وأشار الاستطلاع إلى أن المسافرين يرغبون بالبقاء على اطلاعٍ دائمٍ على حالة رحلاتهم الجويّة، كما ينشدون الحصول على تلك المعلومات عبر أجهزتهم الشخصية.

وبحسب نتائج الاستطلاع، كانت الأجهزة المحمولة الشخصيّة الخيار المفضل للمسافرين من أجل تلقي معلومات فورية عن أمتعتهم ومستلزمات السفر الأخرى، بينما كانت الرسائل القصيرة أو تطبيقات الهواتف الذكيّة الخيار المفضل لتلقي المعلومات بنسبة 73% من المسافرين.
ومنذ عام 2016، سُجّلت زيادة بنسبة 10% في أعداد المسافرين الذين يفضّلون الحصول على معلومات السفر عبر تطبيقات الهواتف الذكيّة.
وتحظى الأدوات الرقميّة بالأفضليّة رغم تزايد المخاوف بشأن الخصوصيّة، حيث يبدي 65% من المسافرين رغبةً في مشاركة البيانات الشخصية للحصول على تصاريح أمنيّة مُستعجلة، فيما يؤكد 45% من المسافرين استعدادهم لاستبدال جوازات سفرهم ببطاقة الهوية البيومترية.
وبحسب الاستطلاع، لا يزال التدخّل البشري ضرورياً، حيث يشير التقرير إلى أن المسافرين يفضلون الحصول على المزيد من خيارات الخدمة الذاتية، إذ سجل التقرير أن 84% من الركاب يفضلون خدمة تسجيل الوصول الآلي، في حين يفضل 47% من المسافرين تسجيل الوصول عبر الإنترنت باستخدام هواتفهم الذكيّة، بينما يفضل 16% فقط من المسافرين خدمة تسجيل الوصول التقليديّة.
ولايزال التدخّل البشري يحظى بالأفضلية بالنسبة إلى قطاعات السوق ولحالاتٍ معينة.

وعند مواجهة مشكلات أو مصاعب أثناء السفر، فإن 40% من المسافرين من جميع الفئات العمرية يرغبون بحل المشكلة عبر الهاتف، فيما يفضل 37% منهم التفاعل بشكل مباشر مع الجهات المختصة.