إبرة مُتناهية في الصغر لفحص السُكر في الدم دون ألم

تعمل الإبرة على قياس ومراقبة مستوى الجلوكوز على مدار اليوم. [النهار]
ابتكر علماء من السويد إبرة متناهية الصغر ليستخدمها مرضى السكري في فحص الجلوكوز على مدار اليوم من دون ألم، وتساعد مراقبة نسبة السكر المستمرة على ضبط الحالة وتفادي أية ارتفاعات كبيرة في نسبة الجلوكوز.

وتستخدم أجهزة فحص السكر المنزلية إبر لا يقل سُمكها عن 7 مم، على أن تستخدم في أنسجة دهنية وليس أي موضع من الجسم.

وتصغر الإبرة التي تم تطويرها في رويال إنستيتوت أوف تكنولوجي بمعدل 50 مرة عن الإبرة المستخدمة في أجهزة فحص السكر المنزلية المتداولة والتي تُعرف بـ CGMS.

ولا يقتصر الابتكار على الإبرة فقط، فعند وضع جهاز الفحص الجديد على ساعد الإنسان يقوم مستشعر إنزيمي ثلاثي القطب بتتبع مستويات الجلوكوز بشكل صحيح.

وأنهى فريق البحث تجارب جهاز الفحص الجديد على الإنسان، وسوف ينتقل قريباً إلى تجارب في العيادات.