إطلاق القافلة الثانية من الوقود والغاز باتجاه الجنوب الليبي

أعلنت شركة البريقة لتسويق النفط استكمال الاستعدادات لإطلاق القافلة الثانية من الشاحنات المحملة بالوقود والغاز باتجاه الجنوب الليبي.

وأوضحت الشركة في بيان مشترك مع المؤسسة الوطنية للنفط أنه حرصًا على حلحلة أزمة الوقود في الجنوب الليبي، وسعيًا لضمان إيصال الكميات المطلوبة من المحروقات إلى مستحقيها، ستنطلق القافلة التي من المتوقع أن تغادر مستودع مصراتة صباح الأربعاء.

وتتضمن القافلة حوالي 113 شاحنة محملة بما يقارب 3 مليون لتر من بنزين السيارات، وحوالي 2 مليون لتر وقود الديزل، وحوالي 4 شاحنات محملة بكمية 80طن من غاز النفطي المسال “غاز الطهي”.

وأوضح البيان أن الشركة ستقوم باعتماد نفس النهج الذي اتبعته مع القافلة الأولى، حيث ستقوم بتفريغ القافلة الثانية في مستودع سبها، ثم تحديد الكميات التي سيتم تسليمها إلى كل بلدية، وتوزيعها على المحطات الشرعية وغير الوهمية والمعلن عنها مسبقا ومتفق عليها، وذلك بالتنسيق مع عمداء البلديات والجهات الأمنية، بحسب البيان.

محتوى ذو صلة
«طرابلس» تحت القصف و«بنغازي» تحتفل بمهرجان التذوق!

كما أكدت شركة البريقة على التزامها بنشر الكميات المسلمة يوميا، ومراقبة بيع المحروقات بالأسعار الرسمية، وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل المحطات التي تخالف ذلك.

هذا ودعت المؤسسة الوطنية للنفط كافة المواطنين إلى التعاون مع موظفي الشركة بمختلف مستودعاتها، وتوفير الظروف الأمنية المناسبة لهم لأداء واجبهم على أكمل وجه، وذلك لضمان إيصال الوقود إلى مستحقيه في المناطق الجنوبية وكافة أرجاء البلاد بسهولة وبالأسعار الرسمية، والحدّ من ظاهرة التهريب.