إيطاليا.. تُعلق مذكرة «التفاهم» مع ليبيا بشأن المهاجرين الأفارقة

إذا أرادت إيطاليا العودة لضمان الحقوق غير القابلة للمساومة لكل شخص، فعليها تعليق المذكرة على الفور. [الوطن]

طالب راديكاليو إيطاليا بتعليق مذكرة التفاهم حول المهاجرين الموقعة مع ليبيا على الفور.

وقال سكرتير الحزب الراديكالي ماسيميليانو إيرفولينو، وأمينة صندوقه جوليا كريفيليني، في بيان، “نحن مهتمون بمعرفة الابتكارات المهمة التي اقترحتها وزارة الخارجية الإيطالية على ليبيا لضمان الحماية الكاملة لحقوق الإنسان للاجئين والمهاجرين، كجزء من المذكرة”.

وتابع الراديكاليان “مع مستوى العنف المتفشي في جميع أنحاء البلاد بشكل عام، طالما سيبقى الاتفاق على احتواء تدفقات الهجرة ساري المفعول، فلن تكون هناك طريقة لتجنب تعريض المهاجرين واللاجئين لخطر التعرض للأذى وسوء المعاملة”.

وأضاف: “إذا أرادت إيطاليا العودة لضمان الحقوق غير القابلة للمساومة لكل شخص، فعليها تعليق المذكرة على الفور”.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 3

  • العابر _2020_افتحوا عليهم ابواب جهنم

    ماذا تنتظر حكومة الوفاق افتحوا عليهم ابواب جهنم وارسلو لهذا الافاق الجراد الاسود لياكل الاخضر واليابس حتى ياتي ويركع تحت ارجلكم طلبا للعفو عما يهري وليعرفو ماذا تعاني ليبيا من مصاعب جراء تواجد هؤلاء اللاجئين الغير شرعيين .
    ايها الافاق سنرى ما تقول عندما تمتلئ ايطاليا بالجراد الاسود
    Horizons, we’ll see what you say when Italy is full of black locusts
    Orizzonti, vedremo cosa dici quando l’Italia è piena di locuste nere

    • طارق بن صادق

      أحترم خلق الله …..

      • العابر _2020_وذكر

        نحن لانستهزي بخلق الله ابدا فاللون الاسود لم اصنعه لا انا ولا انت فهو خلق المولى عز وجل الذي شاء ان يجعل لونهم اسودا اما معنى الجراد فسوف اوضح لك بدليل من كتاب الله (( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ (133)) واقتبس تفسيرا لهذه الاية الكريمه من فتاوى نور على الدرب
        ( العثيمين ) ، الجزء : 5 ، الصفحة : 2 التى جاء فيها ( فأجاب رحمه الله تعالى: هؤلاء فرعون وقومه أرسل الله عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم أما الطوفان فهو الماء الذي يغرق زروعهم وأما الجراد فهو معروف يرسله الله تعالى فيأكل الزرع وهو أخضر وأما القمل فإنه دودة تأكل الحب بعد أن يدخر وأما الدم فالصواب فيه أنه نزيف يخرج من أبدانهم وأما الضفادع فإنها ذلك الحيوان المشهور المعروف يفسد عليهم المياه فيكون الله تعالى قد أصابهم بطعامهم وشرابهم بل حتى بمادة حياتهم وهي الدم وهذا والعياذ بالله من العقوبات التي تصيبهم بل التي أصابتهم حتى لجؤُوا إلى موسى عليه الصلاة والسلام وطلبوا منه أن يسأل الله تعالى أن يرفع ذلك عنهم.) فارجو ان اكون قد اوضحت المعنى.

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً