الأسبرين يتحول من وصفة شائعة لكبار السن إلى موت مُبكر

تناول جرعات صغيرة من الأسبرين يومياً في أفضل الأحوال هو تبذير. [إنترنت]

كشف باحثون من الولايات المتحدة بأن خطر حدوث نزيف في الدماغ يزداد في حال تناول حتى جرعات صغيرة من الأسبرين يومياً.

واستناداً إلى توصيات الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية، فإن الأطباء أوقفوا وصف الأسبرين للمرضى كدواء وقائي لكبار السن، الغير معرضين للإصابة بأمراض القلب، مع أن هذا كان من الأمور المعتادة سابقاً.

وكشفت الدراسات والبحوث الجديدة بأن تناول جرعات صغيرة من الأسبرين يومياً في أفضل الأحوال هو تبذير، أما الأسوأ فهو زيادة خطر حدوث نزيف داخلي والموت المبكر.

ويقول الباحثون:

“إن تناول جرعة من الأسبرين يوميا كتدبير وقائي من أمراض القلب والأوعية الدموية والجلطة الدماغية، يرتبط بخطر حدوث نزيف دموي في الدماغ لدى الأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالات”.

هذا ودرس الباحثون نتائج 13 دراسة علمية، اشترك فيها 130 ألف شخص تتراوح أعمارهم ما بين 42-74 سنة، لا يعانون من أمراض القلب، ولم يصابوا بالجلطة الدماغية، كانوا يتناولون الأسبرين كتدبير وقائي من هذه الأمراض، اتضح في النهاية أنه في جميع هذه الدراسات، ارتبط الأسبرين بزيادة خطر الإصابة بنزيف دموي في الدماغ بنسبة 0.63 %

لذلك يقول أحد أخصائي أمراض القلب:

“يجب بحذر كبير وصف الأسبرين للمرضى الذين لا يعانون من أمراض القلب، والأفضل تحسين نمط حياتهم ومراقبة مستوى ضغط الدم والكوليسترول عندهم”.