الصحة العالمية تُحذّر: «موجة ثانية محتملة» وخطر كورونا لا يزال قائماً

حذرت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، الدول التي تشهد تراجعاً في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد لا تزال تواجه خطر “ذروة ثانية سريعة” إذا أوقفت الدول إجراءات الوقاية من تفشي المرض بشكل أسرع.

وقال رئيس حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، الدكتور مايك رايان، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت إن العالم لا يزال في منتصف الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”. 

أضاف رايان أنه في الوقت الذي تنخفض فيه الإصابات في دول كثيرة، فإن الأعداد تتحرك باتجاه الصعود في أمريكا الوسطى والجنوبية وجنوب آسيا وإفريقيا.

محتوى ذو صلة
تعثر الشركات العالمية بسبب فيروس كورونا

وأشار إلى أن الأوبئة غالباً ما تأتي على موجات، وهو ما يعني أن موجات التفشي قد تعود في وقت لاحق هذا العام في الأماكن التي هدأت فيها الموجة الأولى، وتزايد معدلات الإصابة بالفيروس بشكل أسرع. 

كذلك فإن هنالك احتمالاً بأن تتزايد معدلات الإصابة مرة أخرى بوتيرة أسرع في حالة رفع التدابير الرامية لوقف الموجة الأولى في وقت مبكر.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً