انتخابات ليبيا

الصين تُوجه تحذيراً للولايات المتحدة الأمريكية

حذرت الصين، اليوم الثلاثاء، من أن مقاطعة مسؤولي الحكومة الأمريكية لدورة بكين للألعاب الأولمبية الشتوية دبلوماسيا قد تُلحق الضرر بالحوار والتعاون بين البلدين في المجالات المهمة.

ونقلت وكالة “رويترز” عن تشاو ليجيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قوله، إن “المؤامرة” الأمريكية لمحاولة إفساد الأولمبياد محكوم عليها بالفشل، بما يؤدي إلى فقدان “المكانة المعنوية والمصداقية” للولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف في إفادة إعلامية دورية في العاصمة بكين، أن الصين تعارض المقاطعة وإنها ستأخذ “خطوات مضادة حازمة”.

وحث المتحدث، الولايات المتحدة، على التوقف عن إقحام السياسة في الرياضة، مضيفا أن المقاطعة تتعارض مع المبادئ الأولمبية.

هذا وأعلن البيت الأبيض، أمس الاثنين، أن الولايات المتحدة لن تُرسل وفداً رسمياً إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في الصين المزمعة مطلع العام المقبل، مضيفا في الوقت نفسه أن الرياضيين الأمريكيين سيشاركون بالألعاب و”يحصلون على دعم الحكومة الأمريكية الكامل”.

وقال البيت الأبيض إنه “بسبب سجل حقوق الإنسان في الصين، فإننا لن نُرسل وفداً رسمياً إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين”.

وفي سياقٍ ذي صلة، شجبت سفارة الصين لدى واشنطن، إعلان الولايات المتحدة المقاطعة الدبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 المزمعة مطلع العام في الصين.

ووصفت سفارة الصين المقاطعة بأنها “تلاعب سياسي” لن يكون له أي تأثير على الإطلاق على النجاح بإقامة الألعاب.

وقال المتحدث باسم السفارة ليو بينغيو في رد بالبريد الإلكتروني على طلب للتعليق على الإعلان: “لم يتم توجيه أي دعوة للسياسيين الأمريكيين على الإطلاق، ولذا فإن هذه المقاطعة الدبلوماسية تأتي ببساطة من العدم”.

وأضاف: “مثل هذا العمل الطائش ما هو إلا تلاعبا سياسيا وتشويها خطيرا لروح الميثاق الأولمبي”.

وتابع قائلا: “في الواقع، لا أحد يهتم بما إذا كان هؤلاء الأشخاص سيأتون أم لا، وليس لذلك أي تأثير على الإطلاق على نجاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً