اللحوم الحمراء والدهون تُغير بكتيريا الأمعاء وتجعلها سبباً رئيسياً للإصابة بالسرطان

هدف الدراسة هو إثبات وجود علاقة بين مرض سرطان القولون ونوعية النظام الغذائي للإنسان. [إنترنت]

بحث علماء من الدنمارك وألمانيا أسباب ظهور مشكلات في الجهاز الهضمي، واتضح لهم أن المسبب لهذه الاضطرابات الصحية نوعية المواد الغذائية التي يتناولها الشخص.

ونشرت المجموعة الدولية للباحثين التي تضم علماء من جامعة كوبنهاغن الدنماركية والمختبر الأوروبي للبيولوجيا الجزيئية في ألمانيا، موضوعاً عن نتائج دراستها لأسباب ظهور السرطان في القولون.

وكان هدف الدراسة هو إثبات وجود علاقة بين مرض سرطان القولون ونوعية النظام الغذائي للإنسان.

كما أثبتت نتائج سلسلة التجارب التي أجراها العلماء، أن اللحوم والدهون الموجودة في المواد الغذائية التي يتناولها الإنسان، أحد الأسباب الرئيسية لتطور المرض الخبيث في الأمعاء، ووفقا للباحثين تسبب التغذية غير الصحيحة تغيرات خطيرة وغريبة في نبيت الأمعاء.

هذا وحلل الباحثون البيانات الخاصة للمرضى المصابين بسرطان القولون واكتشفوا عدداً من التغيرات في أنواع البكتيريا الموجودة في الأمعاء، ولذا يعتقد أنها ال

محتوى ذو صلة
الأضواء الاصطناعية سبب رئيسي في فقدان البصر داخل مركز المجال البصري

ومن بين البكتيريا الموجودة في الأمعاء، هناك كلا من البكتيريا الخاصة بأورام القولون والمستقيم، والبكتيريا التي تمت دراستها، وكذلك كائنات مجهرية، لم تكن معروفة سابقا للعلم، وقد تساعد دراستها بشكل كبير في تحسين إحصاءات الوقاية والعلاج من سرطان الجهاز الهضمي. تعمل البكتيريا التي تنمو وتتكاثر بسرعة كبيرة عند كثرة الدهون الحيوانية في النظام الغذائي ، على تحويل عدد من العناصر الغذائية من الدهون واللحوم إلى مركبات مسرطنة خطيرة.

واستنادا إلى البيانات، نجد أن الرأي السابق المعتمد علميا عن دور المكروبات المعوية في نشاط الإنسان غير دقيق. لذلك فإن نتائج الدراسة الجديدة سوف تساعد في الكشف بصورة مفصلة عن تأثير ودور الميكروبات المعوية في العمليات البيولوجية.

.