الوطنية للنفط تُعلن رسمياً رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة النفطي

الشرارة
تمّ إبعاد كلّ الأفراد الصادر في حقّهم أمر بالقبض من قبل النائب العام من الحقل. [إنترنت]
كشفت المؤسسة الوطنية للنفط عن رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة النفطي، وذلك بعد التأكّد من خروج المجموعة المسلّحة المسؤولة عن إغلاقه، والتي تسببت في خسائر في الانتاج قدرها 1.8 مليار دولار أمريكي.

وبحسب منشور للمؤسسة فقد تلقّت شركة أكاكوس المشغلة للحقل تأكيداً خطيّا من قبل العميد الريفي كنّه أحمد علي، آمر وحدة حماية الأصول النفطية، مفاده أنّه قد تمّ إبعاد كلّ الأفراد الصادر في حقّهم أمر بالقبض من قبل النائب العام من الحقل وأنّه لن يسمح لهم بالعودة إلى الحقل أبداً، كما تم اتخاذ تدابير أمنية إضافية لحماية الموظفين في الحقل، مع الحرص على تأمين المنطقة المحيطة بالحقل وإنشاء ‘مناطق خضراء’ آمنة.

هذا ‎وصرّح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، قائلاً:

“لقد تلقّت المؤسسة الوطنية للنفط تأكيداً يفيد بإعادة استتباب الأمن في الحقل، ولقد تمّ التحقق من ذلك من قبل فريق التفتيش الخاصّ بنا، وبالتالي أصبح من الممكن للعاملين مزاولة عملهم، وإن دلّت هذه الحوادث المكلفة على شيء فهي تدلّ على ضرورة إبقاء المؤسسة الوطنية للنفط مستقلة وضمان عدم تعرّضها لأي ابتزازات أو غارات مسلحة”.

من جهة أخرى شددت المؤسسة على أهمية النقل الجوّي والإمدادات الجوية في الحقل، خصوصاً في حالات الإخلاء الطبّي داعيةً إلى إلغاء الحظر الجوّي عن حقولها الجنوبيّة.

محتوى ذو صلة
قوات «البركان» تبسط سيطرتها على منطقة التوغار وتُدمَّر 4 مدرعات إماراتية
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالجليل النويصري

واضح أن السيد صنع الله ليس محايدا في النزاع القائم بين المؤقتة والوفاق، وأنه عبارة عن اخواني مخضرم يمارس المكيافيلية كعادة الاخوان عبر الادعاء بالحرص على المصلحة الوطنية بينما هو لا يمانع في اغلاق الحقل والمواني النفطنية عندما تكون تحت سلطة الطرف الآخر.. الذي لا يعرفه صنع الله أن ألاعيبه مكشوفة بالكامل لليبيين.، وأن حسابه قادم لامحالة..